لغات أخرى
 
   الصفحة الرئيسة | اتصل بناخارطة الموقع
الغرفة الكونية | دفتر الزوار
جهة الشعر
دفتر الزوار الغرفة الكونية
 
كتاب الجهة
كتاب الجهة

 مجلات أدبية قاسم حداد بصوته
جهة الأسبوع









































 

الغفران

نزيه أبو عفش
(سوريا)

"لا يا كاليغولا، أنا لا أكرهك بل أراك ضارا وقاسيا
وأنانيا ومغرورا، ولكني لا أقدر على كرهك لأنني لا
أعتقد أنك سعيد، ولا أستطيع أن أحتقرك لأني أعلم
أنك لست جبانا"... البير كامي ...
الآن ، اسمعني يا كاليغولا:
أعرف أنك أنت من كسر قلبي
(أيام، كان قلبي . الذهب الصغير
الآن ، اسمعني يا كاليغولا:
أعرف أنك أنت من كسر قلبي
(أيام ، كان قلبي الذهب الصغير
ما يزال مشغولا بضخ ماء الحياة
في ساقية الأحلام الأولى….)
أعرف أنك أنت من فتت حياتي
كغيمة مهترئة في صندوق زجاج أسود
أعرف أنك أنت من جعلني أندم
لأنني لم أخلق بقرة.. . أو حرذونا..
أو ضفدعة نقاقة على حافة بئر.. هناك ،
وأنك أنت من جعلني
-أيام كنت أزال قادرا
على الإيمان بخطيئة الأمل
أكتب على حائط ذاكرتي:
الحياة موت يطول !!..
رضيت بما لا أرضى..
وخفت مما لا يخيف ..
وتعذبت ..
لكن ، أغفر لك .
جعلتني أشرب الجنون مع كأس حليب الصباح
وفي كل صباح, كنت أسأل نفسي:
"والآن - معك أو بدونك -
حياتي ؟
حياتي التي, الآن ... أغفرها لك .
إذن ... أغفرتها لك

.. .. .. .. .. ..

وفي المتاه العظيم
تحت ناموس ظلك القاسي
كنت أسلم أمري لأبالسة الخوف
أسأل الهواء: " هل أنجو؟..))
حسنا .. ونجوت.
(من يراني يظن أنني كنت أحيا!..)
..وغفرتها لك.

.. .. .. .. .. ..

وفيما كنت أحاول أن أفتح باب الحياة
راجيا أن أدخل
كان جبيني يصطدم بظلماتك
حتى ينشج وتسيل منه دماء حامضة!....
أما أنت ..فلم تكن ترى
ما يرى كان وحده الظل
(قناع الظل)
وخلف القناع
كان فقط الهواء الأسود...
والدخان الأسود..

والنذر السود..
وزبد الحياة الأسود..
وموت أبيض
ينتظر ،وينتظر !!..
فقط , كنت ظلا ( قناع ظل ..)
لكن ..
- تحت ثقل قناع الظل -
كانت صورتك محفورة على دماغي وثوبي ولساني
وحائطي وشمع صلاتي ودفتر أناشيدي
وضفيرة امرأتي وغشاء قلبي الأحمق المريض ..
كنت تأكل معي
وتنام معي
وترصد السماء
وتبيض القصائد
وتنهر الطفل الباكي
وتسمم الخلوة
وتظهر كالقطبة النافرة في نسيج الأحلام...
وفي معصرة الظلام التي
تطحن البراءة والأمل وطفولة القلب
كان كل شيء يتحول
إلى دم مظلم وسميك كدماء الحراذين !.
لكن ... غفرت لك .

.. .. .. .. .. ..

عبدتك .. حتى أشركت بنفسي!..
صرت أصرخ في وجه السماوات : آمني بي..
وفي وجه ظلك : ارحمني..
وفي وجه نفسي:
" من أنت ..
ساعدني لأكون نفسي!..
حتى تحول ظل نفسي إلى أسمال ظل خائف..
خائف .. ويخيف !!
ذلك ما لا أغفره لك .
لكن...غفرت لك .

.. .. .. .. .. ..

عبدتك.. حتى أشركت بنفسي!...
صرت أصرخ في وجهة السماوات : آمني بي..
وفي وجه ظلك : إرحمني..
وفي وجه نفسي:
" من أنت...
ساعدني لأكون نفسي !..

.. .. .. .. .. ..

أعرف أنك أنت
من كسر قلبي وقلوب كثيرين ..
أنك أنت .. من جعل الهواء مرا
من جعل الأطفال يبكون
والأمل مرا
والعبادة مرة
ولقمة الأحلام أمر..
أعرف أنك أنت
ظل الهلع السري
الذي يحفر في ظلام نفسي
كينبوع ظلام طالع من صخرة ظلام!
أعرف أنك أنت
لأنهم ولدوا تحت سقف ظلامك القاسي.
والأمهات..
لأنهن تركن أرحامهن تخصب
تحت سقف ظلامك المقاسي
والرجال ..
لأنهم أوقدوا شموعهم .. قدام وثن ظلامك القاسي
والأموات..
لأنهم لم يظفروا بنعمة الموت
بعيدا عن سقف ظلامك القاسي

.. .. .. .. .. ..

أعرف .. وأعرف
وأعرف .. وتعرف ..
أما الآن , أما الآن
وقد أتت الساعة التي حلمت بها دونما إيمان ..
أما الآن, وقد أتت هذه الساعة،
فلا فرح .. ولا ضغينة ..
فقط , سأمشي
خلف ظل نعشك الهائل المديد
بلسان أبيض
وقلب دامع
وربطة عنق سوداء...
وسأغفر لك.

أعلى