لغات أخرى
 
   الصفحة الرئيسة | اتصل بناخارطة الموقع
الغرفة الكونية | دفتر الزوار
جهة الشعر
دفتر الزوار الغرفة الكونية
 
كتاب الجهة
كتاب الجهة

 مجلات أدبية قاسم حداد بصوته
جهة الأسبوع





















































 

بالشِّباك ذاتها، بالثَّعالب التي تقود الرِّيح

سليم بركات

(مختارات)

قلق في الذَّهب

سليم بركاتإبتدْع أيها اليأسُ في مهبِّكَ يأسي
وليكُنْ قِرانٌ يُعجِّلُ الخواتيمَ، والعرسُ نفس
وليكنْ سَهَرُ الغبارِ من عَلِيِّينْ يرمي عليَّ الحِليّ حتى أبدَّدَ بعضي
في امتداحِ الغبار؛ أو أستدَقَّ كالسهمِ حتى
تمهِّد الريحُ بي غدرها وهي ترمي منازلَ الماءِ شتى.
ومن ختامٍ،
من غدٍ أو رنينٍ،
من مجاهلَ تعلو كهندباءٍ، ومن لهاثٍ كأرضِ
يجرِّدُ القلبُ سيفَهُ الرمادَ: هاكم شهوديَ ما بين إبرامِ شكْلٍ ونَقْضِ
يدجِّجونَ البعيد بي أو ببعضي
لكأني فَزعتُ من عبثٍ يُرسلُ الخرابُ في جَرْسِهِ البهيِّ بجَرْسِ
وكأنْ قِرانٌ يعجِّلُ الخواتيمَ، والعرسُ نَفْسي.
وأنا.. إيه يا المُرتَجي من ظلام نديمٍ، ومن دويٍّ نديمِ
مُشْكِلٌ يغمسُ المكانُ فيه رغيفَهُ، ولِومًضي
نمورُهُ؛ فاصعدي من يقينِ الهباءِ، أو من كثيفهِ المهدومِ
إصعدي يا طرائدَ اليأسِ حتى جحيمي
فالغدُ المقامرُ سَكْرانُ، والوقتُ مَوْلى
يتعثَّرُ من خجلٍ بثيابِ النَّدامى، وينحني فَيُوَلِّى
ولهذا أضيقُ مثلما يضيقُ الغبارُ بالريحِ، أو أتقصَّى الجسومَ في هرْجِها
بالجسومِ،
عاكفاً علىَّ من ورقِ السروِ، والتينِ، والبتولا،
مُطْبقاً ظِليِّ اللّبونَ على البرقِ: ياصاحِ، يا برقُ خفِّفْ رفيقكَ، فالغيمُ يقظانُ في سرير العناقيدِ، والأمسُ يركضُ في درعِهِ النّباتِ، سيّانَ أن يسرق النبيذُ من يديه الكؤوسَ، أو ينْقضَ الهواءُ مواثيقهُ الأخيرة. يا برقُ، يا مغْزَلاً دار بين
يديْن لا ترفعانِ إلاّ العويلَ، رفِّق رغيفَكَ، رَفِّقْ هوى نسائِكَ يرفعْنَ طرْفاً
مَلُولاَ
إلى الهباءِ إذْ يَحْلَوْلي،
وتهتّكْ، فالسماواتُ شُبْهَةٌ، والنفوسُ في زَرَدٍ من هَزِيْمِ.

إصعدي يا طرائدَ اليأسِ حتى جحيمي.

وأنتَ؛ أيّ حديدٍ يموجُ تحتَ يديكَ؛ أيَّ جَمشْتٍ
يطحنُ النهارُ في ظلَّكَ المُجرَّح؟ أيُّ ابتهالٍ يفجِّرُ العُنَّابَ؟ أيُّ سديمِ
يرميْك كالندي بمرايا يسرقُ الفجرُ منها إوزّهُ؟ أنتَ؛ مالَكَ تدنو
بحبرٍ من الصدى والرُّجُومِ؟
كنتَ ذا المُغَيَّبَ، حلواً، وقَد
تَتَقرَّى الظنونُ لهوَكَ مُرْخيً على وقارِ الظنونِ.
كنتَ ذا، أو ذاكا
تغسلُ المعاني قواريرَها عن هوىً فيكَ حتى يخوضَ فيها هواكا
بدروعٍ من الشقائقِ. مَرْحَي مُتَهْتَهاً في دَلالٍ مُتَهْتَهةٍ. بَعْدُ لم يَشِ جذرٌ
بما رفعتَ صوبَ الغَصونِ
من مكائدِ الريحِ إذ هي تُرخيِ على انتحارِ الغصونِ
ستارَها المرمريّ. لا، أنتَ مالَكَ؟ روِّعْ مجلس الليلِ، رَوِّعْ مَدَاكَ، واكسرْ
على الندى سيفَ قلبكَ. بلْ مُرَّ مُترْفاً برمادٍ يقنصُ الفجرُ فيه المرايا، وأَمْعِنً
مع المجاهلِ دكّا
في المجاهلِ حتى يغلبَ الرعبُ من رعبهِ الحياةَ، أو استردَّكَ سَفكا
حين يرفعُ البطشُ مثلي محاريثَهُ إليكَ. لا، أنتََ مالَكَ؟ هذا خلافٌ عليكَ
حلوٌ، وهذا
وَجَعٌ يَغْرفُ الحدائقَ. هذا هبوبٌ، وهذي مكيدةٌ من متاهٍ كنُعمى، وإني فُتونُ
نسجَ الموتُ غزلانيَ الصغيرةَ فيهِ، وروّى عبثٌ كلَّ ناريَ، فالأرضُ ليسَ تبينُ.

سُكّرٌ يطعمُ المجاهلَ قلبي، وسُكّرٌ يطويني
على فخاخٍ من الزبيب، وفَتْكٌ يصوغهُ التكوينُ
آن أرمي بما يجعلُ الأفقَ سيّافَ نُعمي، وآن أُرمي بما جن مسنونِ
من بهاءٍ يشقّقُ القلبَ. يا قلبُ أوقفْ إوزّك يخطبْنَ صدري، ورُدًني كالرنينِ
يموجُ في كلّ بهوٍ. تعالَ،
يا عشبُ؛
هيا تعال،
وأوثقْ نمورَكَ؛ أوثِقْ رُماةَ يخضورِكَ الجياعَ؛ أوثِقْ كأمسي
غديَ المجفَّلَ، فالوقتُ نفسي:
قِرانٌ يُعجَّلِ الخواتيمَ، أوعضلٌ من جمادٍ أميرِ
يحزمُ الأرضَ. أمسٌ من الجمادِ الأمير
يحزمُ الهواءَ. أوقِفْ إوزّك ياقلبُ يخبطَنَ صدري، ويعثْر على المديحِ ذُرُوْري.
ثُمَّ، أنتَ، يا شريكُ، هذا خلافٌ عليكَ حلوٌ، وهذا
مداكَ نهْبٌ لكلِّ طيشٍ، وإني فتونُ
ذَهبَ الهدرُ بي، فالمكانُ نهْبٌ كمينُ

أهكذا، أيها المعافى كطين، تدورُ بالأرض حولي؟ أهكذا تتناهى
فكاهةُ الروحِ؟ قلْ للمياهِ مرحى، ولُمَّ ما قدْ تاها
من شموسِ المياهِ إذ تتدلّى عليكَ في رَغَدٍ مُسْتَطارٍ، وقُلْ كلُّ هذا عيونُ
تتقرَّى الذي كنتَ من قبلُ. (هل كنتَ ما يتراءى مُشَعْشِعاً كنداءٍ من المياه؟)
حَطّمْ جَمشَْتَكَ ياقلبُ. حطّم يواقيت قلبكَ يا قلبُ. حطّمْ مساءكَ. حطّمْ
تماثيلَ هذا البهاءِ الذي نسيَ المكانُ ثدييهِ قرْبَهُ. حطّمْ فخاخك في سِحْرِ
صرختيَ الأبديةِ. حطّم قرونَ زهوكَ، وارفعْ منارَ الرمادِ حتى يدلّ قلبيَ قلبي
قد آن أنْ أستريح، وحَسْبي
ذهبٌ وجوادٌ من النَّدى يبكياني.
قد دقَّ من كلّ آنِ
وصيْفُهُ عظَمَ عظمي، وَدَكَّ من كلِّ صوبِ
غديْ حضوريْ عليّْ
ألهذا ياعمرُ تكسو الأغاني
بدروعٍ يرتدُّ عنها إليّْ
ظلامُ عمركَ يا عمرُ، والوحشتانِ: النهارُ والروحُ؟: فليتقاصرْ مَدايَ، وَلْيكُ
فَتْكٌ، فَنْم في هباءٍ مزيّنٍ بالطواويس نقّشَهُنَ الهباءً فوقَ ملاءاتِهِ، وتحَّينْ
هبوبَكَ في قصبٍ يابسٍ، فالرمادُ، هذا الأميرُ
يُحصي خنانيصهُ في خيامكَ؛ يُحصي مِقصّاتِهِ، ويدورُ
بالأباريق يسقي البديدَ من كلّ شيءٍ، ويمحو
ما تحوكُ القلوعُ في الريح. يا قلبُ ضِيقٌ يُفتِّحُ اللآلئ في صدفاتِ الحنينِ،
أَمْ هو بوحُ
يُسرُّ قبرٌ لقبرٍ؛ أنورُ
يرفعُ القناعَ بيني وبينك؟ يا للرمادِ، حشدٌ أميرُ
فَكِهُ البيانِ، يُغوي، فيرتدُّ قلبي عليَّ
بشظايا من النهارِ إذ فجَرتْهُ الظلالُ شظَّتْ عناقيدها؛ بشظايا
من الحياةِ رقَّ هواها فبانَ منها هوايا.
ألهذا يا عمرُ تكسو الأغاني
بدروعٍ يرتدُّ عنها إليّْ
سهمُ كلَّ ظلامٍ؟ عييْتُ، يا قلبُ، ثمَّ عييتُ، يا قلبُ، ثمَّ عييْتُ:
سرقتني الزنابقُ فاشتاقَ جسمي إليَّ، فعدتُ
مَرحاً، تتهادى المرايا
خلفَ خطوي، لكّنني سهوتُ
عن جسورِ الزنابقِ فاختصمتْ ضفّتاي حتى رأيتُ نفْسيَ تُرْخى بهذْرٍ على
فراغٍ كنفْسي
ورأيتُ المكانَ يسدِلُ أمسي
على المكانِ كأنّي فَرغْتُ من عبثٍ يُشرِكُ الهباءَ في شِراكِهِ وقْتُ.
ألهذا يا قلبُ تطوي جسوري
كمثلِ هذا اللّهاثِ يطوي اللهاثَ؟ أَمْ هُوَ بأسي
يشفُّ عن رحمة الوردِ؟. يا قلبُ متُّ
واختصمتْ في رِحاتِ ظلاميَ أرضٌ؛ ومتُّ
وتهيأتُ ثانيةً للهَبوبِ فمتُّ
وتهيأتُ ثالثةً للهبوبِ فمتُّ
وتهيأتُ للحياةِ فشقَّتْ ثيابَها عن صليلٍ، فمتُّ.

كلُّ قلبٍ معي،
كلُّ قلبٍ عليّْ
كلُّ قلبٍ هبوبٌ، وإنني في هبوبٍ يشقُّ بعضي إليّْ
ولهذا شُهُبٌ من نعيمِ الجمادِ تهوي على عُبابي، ويصطاد عمقي صوت
وأنا مقبل كي يبشر الزبد الحي بي، ولكي تتدانى
في رفاتي ملائك اللهو و الصدى. كيف يا قلب شق هوانا
صدفات من الأنين عن خيلاء الرماد؟ . يا قلب هذا هوانا
ليس إلا ضربة الماء في حلبات من الماء، والحاضران مديح وموت

كيف يا قلب عدت
نشأة من عويلٍ مُرَيّشٍ بأنين؟.
كيفَ؟ هذا كميني
مًحْحمٌ كالغضارِ، لكنني لم أُصِبْ إذْ رُمِيتُ فمتُّ.
وككلٍ؛ كنعمةٍ دوَّرتها يدانِ من عسلِ النهبِ أَرْقى إلى غبارٍ مكينِ.
مُشرفاً من مساكب اليأس، أو من هديرٍ كيأسي
عليَّ. بالله، ياقَلبُ هشّمْ سِلالَكَ، وَلْتكُ نفسي
سناجبَ ريحٍ هُرِهْنَ في السرِو فانكشفَ السروُ عن قنصهِ المجنون،
ولأذرفَنَّ المكانَ من قهقهاتي، ومن مساميّ حتى
يعودَ من حوليَ الوقتُ محضَ شرودٍ، ويسردَ العَصْفُ شاني
فليس يُدْرَكُ شكلٌ بغير ذعرٍ، وليس تُغوي المعاني
بغير هذا الشهيق. ياليَ، شتىّ
يدحرجُ الرعدُ أَعضائيَ الذهبيّةَ، شتّى يخُوِّضُ الطينُ بي حيواتٍ، وشتى
يملُ بي شفقٌ خلفَ تلك المناجلِ - تلك الأخيرةِ - تلكَ التي تتلألأ في شهوةٍ
من جُمانِ.

أيُّ قَنْصٍ، إذاً، في الشِّعابِ أو في الثواني؟

أيُّ قَنْصٍ؛ هوتْ وعولٌ فبدّدْتُ بعضي أسىً عليَّ وعدتُ
كي أراني، هنا، في ظريفٍ من الحطامِ، أو ثِقلٍ ليس يُروى وإنْ رواهْ الرمادُ؛
كي أراني رفيقاً من المراثي إذا يزفُّ منها الجناحُ، والبُعْدُ بي يَنْقَادُ.

أيُّ قَنْصٍ؟ سيذرفُ الليلُ قلبي إلي الصباحِ، ويُخفي الأليفَ عنّي الجَمَشْتُ
فَرَهْينُ المشاعِ إنّي، مطوّقٌ باللهاثِ الخفيف للماءِ، والحيُّ حولي حصادْ
والفضاءُ أَسرٌ، فعدْ بي، ياقلبُ، عُدْ بي إلى مشاغلِ الريحِ حيثُ المكيدةُ
حبرٌ، وروحي
نساءٌ يداهْمنَ من حواري المغيبِ هذا العراءا.

سأمضي، ومن كلِّ سمحِ
معي خرزٌ وشناشيلُ؛ أمضي كَثيْفَ قَصْدٍ يشفُّ إذ يتناءى
ومثلي السهولُ تمضي فتنشقُّ عن كُنْهها الأعيادُ:
زَلْزَلٌ أنيسٌ، وغيبٌ يُذَرْذِرُ الجمادَ فيهِ الجمادُ.
وكَلَهوٍ سيرفعُ الشَّكلُ أقدارهُ؛ أو كمدْحِ
سيعصفُ الحلوُ من كلِّ مَقْتَلٍ، ويبثُّ الغبارُ في فَتْكِهِ الإطراءا.

أيُّ قَنصٍ؟ تفرُّ من سربها الأعيادُ
والخفيُّ يلقي المراسي، فللحيّ بدْءٌ ظلالُهُ الأصفادُ.

والنعيمُ؟ حدِّثْ هوايَ. حدِّثْ هريرَ هذا الصباحِ. حدِّثْ مقاماً يضيقُ بالحيِّ. ما من صدىً. ضرباتٌ على الحبرِ. والآن؟. مَرحى زحامَ ما لا يزاحمُ. مرحى. الملاكُ يعبثُ بالقفلِ، والبابُ نزهتنا؛ البابُ همْسٌ من الظلامِ سارتْ بهِ الشفاهُ. لا. أبدٌ من مشاغلِ الماء. خبزٌ هنا. لا تقلْ لي. فكاهةٌ، والقيامةُ أنثى. تقولُ؟ لا. للنعيمِ دمدمةٌ من غضارٍ، وللمراثي النبوغُ. لا. حدّثِ العمرَ: كانتْ يداكَ؛ كانَ النشيدُ؛ كانتْ أباريقُ هذا الأليفِ تسكبُ همسي. نسيْتَ؟ حدِّثْ: مكانٌ غداً. هَرَبٌ. والفضاءُ؟ مرحى. غدٌ للمكانِ. بأسٌ تطأطئ الريحُ من حياءٍ إذا يهُبُّ، وأنْسُ
يدلقُ الغيبَ فوقَ الدروعِ ويرسو
بطيئاً، تموجُ أثداؤهُ الألفُ. أنسٌ كثرثرةٍ من نحاسٍ. وقلبي؟ أوقفً إوزّكَ يا قلبُ يخبطْنَ صدري
وأوقفْ أيا مساءُ المساءا
تعبٌ جهاتي، وللبعيد إذ يتناءى
لأْلأٌ من أمومةِ النّهبِ يُغوي جسوري.
وأنا، إيه يا المُرْتجى من فضاءٍ يضيقُ بالتدبيرِ
تسهرُ الحياةُ من وحْشةٍ عليَّ، وتُهرْيقُني الأقدارُ لمّا رجعْنَ مثليَ ماءا.

لكَ يا قلبُ رُجعي إلى الخفيِّ أولى رُجْعَى
إلى الكثيفِ بانتْ مخالبُ الطينِ فيهِ.
لي يا قلبُ رُجْعى إلى التَّشتِيْتِ النَّبيْهِ
حيثُ ترقي السهولُ ثدييَّ، والأفقُ يشكو إلى العماءِ العماءا؛
ألهذا تسهرُ الحياةُ من وحشةٍ عليَّ، أَمْ أنَّ ماءا
يغرُفُ البرقَ من حبرِ هذا الهبوبِ أو من يديَّ؟ يا للتّيْهِ:
يذهبُ الحيُّ والمواجعُ تبقى
ويبقى الأنين ُ يعدو بأختامِهِ التّذْييلُ.

أيُّ قَنْصٍ إذاً؟ طَبْعُ هذا المكانِ رَطْبٌ، وطيرُهُ التأويلُ
فاعتذرْ أيها القلبُ من سكونٍ يحطِّمُ الغَدُ فيهِ
رخامَ قبري، ودلَّ قلبي عليّْ
فأنا ذلكَ الشّريكُ همَّ أن يُري الأرضَ مِلْكها، وهمَّتْ
تِلْكُمُ الأرضُ ألاّ تُريهِ
كلُّ هذا كمينٌ يليهِ ما قدْ يليهِ.

****

الحديد

ربما ذكُّرني الوردُ بنفسي،
ربما ذكَّرَ بي الوردُ رمالاً حُزِمَتْ كالنَّفسِ
قبل أن يُطلِقها البحرُ متاريسَ، ويأتي بسدودِ.
ربما ذكّرني البحرُ بإطراقتِه
حين أطرقتُ، وأفضى بي إلى ماءٍ طريدٍ:
كلُّ منفى صحوةٌ، فاكتملي
يا جهاتي بكمالٍ نزقٍ،
واكتملْ يا رعبُ؛ هل باركتَ أنقاضي برعبٍ ثَمِلِ؟
ربَّما. لا. يا حديداً
مُترْفاً كاللَّهوِ، لاهٍ بالحديدِ
باركِ الفلْزَ الذي يصحو على فِلْزِ الصَّلدُ لتاريخي إليهِ
وتداني ظلِّيَ اللاَّهي لكي يُلقي عليهِ
حفنةَ الريحِ التي ألْهمتِ الحيًّ بلاغاتٍ. كأنْ منْ ثمري هذا: رنينٌ صاعدٌ
في الجذرِ، أقدارٌ، وحمى حجرٍ. لا بأس، ماذا يا حديدُ؟
مَرَحٌ ينسجُ ميعادي، ويفلي، ويُعيدُ
فكأني هربٌ. قُمْ يا ظلامُ. اجتهدي يا شجراتُ
واقرأي يا ضربةَ السهل سفوحي:
طائرٌ هَذّبَ ينبوعي، وآوتني مهاة
فغذي يصحو وقد طوَّقهُ شرقانِ: هذرٌ، ووعيدُ.

آهِ كَم كان يعيدُ البرقُ ما أنسى، وينسى فأُعيدُ.

يا حديداً مُشرِْفاً مثلي على الحيِّ تُراكَ انبجستْ أيامُكَ الدِّفلى فغطَّيتَ مدى
الحيَّ، وألهمْتَ مديحي
أن يكونَ الساهرَ الممسكَ بالأنقاضِ؟ أن يُمْهِلَ ما لا تُمْهلُ الأرضُ؟ كريحِ
سَيُقادُ الماءُ في نهبٍ، ويعلو غامضٌ في كل عيد.
يا حديداً كالحديدِ
يا مدى بَوْحِ يسمِّى كلَّ بوح
فلتكنْ في غَمرِك الحلو صنوجٌ، ولأكنْ باباً إلى الصَّلْدِ الذي يُعطيكَ مجدَ
المعدنِ الحيِّ: سأرْفَضُّ كَلَمْعٍ، وسيأتي الأزلُ
هازلاً بعدي، وبعدي
ككتابٍ سوف يُسْتَقْرَا الغدُ المرتجل

يا حديداً كأنيني.
يا حديداً يقرعُ الحاضرُ شبَّاكَ النَّبِيينَ به.
ياحديداً بَعْدُ لم يُمْتَهَن
لَمدَيحٌ ليس يستنفدُ ما يجعلكَ الآن إلهيّا. جبيني لك، أو عذريَّةُ الماء الحصين.
يا حديداً... إيهِ، كم جذرٍ سيستوقدُ من جذركَ أعنابَ رفاهٍ،
وكَمِ الصاخبُ قد يستلُّ من وهْجكَ أقمارَ السكونِ.
لُعَبي كونٌ، فإنْ مرَّت بي الريحُ اقْتصِدُ بي في هبوبي
فَلِمنْ أمحو ثُرياَّ لهبي الهاذي، ومِلْكي، وشعوبي؟
ليْ يقينُ المُهلةِ الأكثر فضْلاً،
وليَ الأبقى مِنَ الفجر الأمين.
وحديدي أنتَ. هل يكْبُر بي إلاَّ حديدٌ؟

غير أني ممعنٌ في شأن يُغويه: شظايا حملتْ حلمي إلى تلك الشظايا، وتفجَّرتُ فأغلقتُ كتاباً كانَ. ما مثلي سوى الضربة إنْ رنَّتْ ترامي ضيِّقٌ، إنْ رَنَّ قبري في القبور اتَّسعتْ. صنجٌ هوايَ. ابتعدي ياريحُ.
أنقاضٌ تحثُّ البحر أنْ يجثو، ومهْدٌ يركضُ
بوليدِ الماءِ، فالأيامُ نَسْلٌ عَرَضُ.

ولأني... أين من آنٍ أحاذي جمهراتِ الرعبِ كي يشتغِلَ الرعبُ بأقداري.
أرعبُ بعدُ؟ أمهلتُ الشظايا
ساعةً، قلتُ: استعيذي
جسدي عُرساً، فيضي بالهدايا.
ولأنيِّ ... ليت يا الآنُ أغنيك كحبرٍ غمَّستْ أقلامها الأسماءُ فيه.
ليتَ... ما هذا بيته
بلْ نبوءاتٌ تقلَّبْنَ على مخدَعيَ المائيِّ فاستشرفتُ في الموت هوايا
وتزيّنْتُ بأسراري التي تغسلني
كشهيدٍ، وحملتُ الجسدا
غافلاً عما تهاوى منهُ، مشَّاءً به، مُتَّئِدا.
ولئِنْ أسرفتِ الأجرامُ في نهبيَ، فالأشياءُ تعدو
بي، وترفو الريحُ ذاك البدداٍ

يا حديدي، أنتَ، يا الهذا بثدييكَ على أفواهنا
سنروِّيكَ، التقطْ أثداءنا:
كلُّ موتٍ سلةٌ مثقوبةٌ،
كلُّ غيبٍ درجٌ ينزلهُ الغيبُ إذا ما ابْتعدا
فكأنْ دورةُ هذي الروحِ لا تعرفُ إلاَّ موجَنا
وكأني - يا الهباءُ الثَّمِلُ،
يا ثمالاتي التي تُهرقني
مثلَ حِبْرٍ غمَّسَتْ أقلامها الأسماءُ فيه،
وارتداهُ الأزلُ-
موشكُ أن أبعثَ الأنقاضَ في هيئة ما ليس بأنقاضٍ، واسترسلَ في نجوايَ: طينٌ مدني. طينٌ أساطيري. بحرٌ قال ما لمْ يقُلِ الشعبُ. "ألا تعترفين الآن؟ ماتت-يا فتاتي - أمَّهاتُ النبعِ، ماتَ التَّيْتّلُ الأخضرُ. شمديْنُ تهاوى مرةً أخرى على باب الحكاياتِ. عروشٌ وملوكٌ بقيتْ. تعترفينَ؟ اعترفي مثلي بتاريخٍ غشتني سوْرةٌ منهُ فلم ألمحْ سوايْ.

كان تاريخاً هنا،
واقفاً كالكلب قدَّامَ السرايْ
كان تاريخاً، وقدْ زيَنتُهُ -
أو توهَّمتُ - بشعبٍ، فإذا البحرُ سلاحي ويدايْ
وإذا المنفى الذي يُشهرني يُشْهرني
مِزَقَاً في رمحه العالي. فتاتي اعترفي". لا. موشكٌ أنْ أُغْرِقَ البحرَ بمدحٍ.
موشكٌ أن يفتفي الماءُ رغيفي كعصافيرَ، وأبنائي يشدُّوْنَ الصَّواري
بقلوعٍ، أو يرجُّونَ المجاذيفَ التي ضمَخها
عَبقٌ من غديَ الفاتحِ. عودي كحصارِ
يا غواياتٍ رميتُ القلبَ في خوذاتِها،
وتغاويْتُ. ألا يجمعني
غيرُ منفايَ؟ ككلبٍ يقفُ التاريخُ إذ يُشْهرني المنفى الذي يُشهرني
وأنا العَنْدمُ، بل ريحانُ ما ينبضُ في هذا الغبار
فالمواعيدُ مواعيدي، وما من خبرٍ إلاَّ تناهى خيطُهُ من كفني.

... والحديدُ العذبُ ينسابُ. أَعُمْرُ ياحديد؟
هزَّني السرَّوُ قليلاً، هزَّني الشُّوحُ، وأَلْوى
حلميَ الصفافُ فانداحُ النشيدُ:
كمْ رعتني القنبلةْ
كيتيم؛
كمْ بكتْ حولي العماراتُ بكاءَ السنبلهْ
واستظلَّتْ بي متاريسٌ، وآواني البعيدُ.
أأبٌ، إبنٌ أنا
للمسافاتِ؟ أمِ الحاضرُ غمدُ الزَّلْزَلْة؟

صعترٌ بابي. رأيتُ الماءَ في هيئةِ سيفِ
كُلَّما أهوتْ به كفُّ عليّْ
عُدْتُ، في النشأَة، ميراثاً من الزّهْر الحييُّ.
غير أني حين أهوي بسيوف الماء تنهارُ بلادي:
ضربةٌ تُحيي بلادي،
ضربةٌ أُخرى تُمْيتُ.

يا بلادَ الرعب كم كنتُ وحيداً.
يا بلاد الرعب كمْ أسرفتِ في قتلي فأمسى قلبُكِ الأبكمُ كالجرح وحيداً.
أأبٌ، إبنٌ أنا
للمسافاتِ، فلا أعرفُ إلاَّ خشبَ المنفى حديدا؟.

فليكُنْ. أغلقتُ تاريخي كما يُغْلِقُ حوذيٌّ على الإسطبل، واسترسلتُ في نجوايَ: بيتي كانَ في الحيِّ كبيتٍ، يردُ المُتعبُ ظلاً في كراسيهِ، ويُلقي رأسه للشرفةِ البكماءِ كي تمزجَ بالأهداب غيماً، وعماراتٍ يلوح الأفقُ في أهدابها نهْباَ لفأس المعدن العاري. وبيتي كان بيتاً في حصار الروح، آواني من العُزلة، آوى الليلَ من فجر جحيميٍّ. وكانتْ قبَّراتُ الطين ترميه بأعشاشٍ من الدمع، ويصطادُ الفراغُ العابثُ الأشياءَ من اسمنتِهِ.
وأنا في سَمْته
آيةٌ كالنَّردِ، أُلقي بي إلى الأعماق حيثُ العُمْقُ صوتي.
كان بيتي رحلةً كالظمأ الحلوِ وكانْ...
أين بيتي؟
كسرَ الكأس على هذا المكانْ
واغْتَلى حتى تشظَّى
فالندامى حجرٌ من حولِه، الآن، أساساتٌ تهتَّكْنَ فعرَّيْنَ البيانْ.

سوفَ أستوفيكَ يا بيتُ من الأقدارِ كالفاتحِ يستوفي الجباياتِ. سأستوفيكَ باباً أزرقاً، سقفاً من القصديرِ، أدراجاً جُماناً:
] ستكونُ المكتبهْ
قربَ هذا البهو، والمدفأةُ
في جدارٍ ربما يعلوهُ رَسْمٌ قَدَريٌّ،
أو تصاويرُ حديدٍ. وهنا الزاويةُ
سوف تزَّيَّنُ بالنَّبتِ. وقربَ العتبةْ
بعضُ سجادٍ، وفوق النافذهْ
تتدلىَّ سُترٌ ملتهبةْ...[.

سوف أستوفيكَ يا بيتُ. أما منْ حجرٍ
يهتدي بي، ويهديني إلى تأويليهِ الصاخب للبحرِ. أما مِنْ حجرِ؟
حمل البحرُ مرايايَ إلى أقدارهِ،
ورمى بالسَّفرِ
مثل عنقودٍ الى دالية الرملِ. أرَمْلٌ سوف يهديني إلى تأويله الصامتِ للبحر؟
اشتعلْ ياربُّ، هذي "خلدةُ" الدِّرع. نبيُّونَ يجسُّنَ خراف الموج في "خلدةَ"، أنقاضٌ تعيدٌ السِّيرةَ الكبرى لِخَلْقٍ ذاهلٍ. بْوحٌ نحاسيُّ. مرايا.
حملَ البحرُ مرايايَ إلى أقدارهِ،
فجثا كالطفلِ يستلُّ من الرمل رُؤايا:
]خُفَّ. ذا تيسٌ حديديٌّ. تعمَّدْ ببريقِ القاذِفِ
واعبرِ الشاطئَ كالبهو إلى ضوءٍ بلاطٍ،
حيثُ يقتادُ الملوكُ الأَرضَ تحت السَّعفِ[.

مثلَ عنقودٍ رمي البحرُ بأيامي، فألقيتُ إلى البحرِ بجمْعٍ مترفِ:
أُبهَّيُّونَ، حِرابٌ ثَمَّ، أشكالٌ كما نُخبٍ سماويٍّ تهامَسْنَ بهِ
أمهاتٌ لم يُردْنَ البحرَ إلاّ خاتماً
وتوشَّحْنَ وشاحَ الوقتِ، فاسْتَدْنَينْ وقتاً عَدَما
فإذا ساءَلْتَ: هل من جهةٍ؟
قُلنَ: آتتنا جهاتُ الروحِ خبزاً عَنْدما.

يا فراغاً غنمتهُ الروحُ كُنْ
هندسيَّاً يا فراغُ.
خرجتْ أنقاضُنا من سرِّها،
وتجلى الأبدُ الثرثارُ قِرُطاً هزَّهُ في الغيمْ زاغُ.
يا فراغاً جفلتْ منه عذاراهُ، استَبقْنا يا فراغُ:
إنَّهُ طاووسنا الرمليُّ في "خلدةَ". أرضُ الأرضِ. ميثاقُ مياه. ثَبَجٌ كالجوهرِ
الغاضب. غمْرٌ مَرحُ
فتشَّبثْ يا مدى الله بأكفان وميضٍ:
كلُّ ذعرٍ يرتدي الآن دروع الفجر، والبحرُ الذي يلهثُ بَحر شبحُ.

]كان في "خلدةَ" متراسٌ من الأفق،
وفي الأفق سرايا من مداراتٍ توزَّعْنَ القُبَلْ:
شفةٌ تنقضُّ كالليل على حَلْمةِ هذا البرِق،
أيدٍ تخطفُ الصخرَ كأقراصِ عسلْ.

كان في "خلدةَ" ما كان: امنحيني سُتْرتي،
وحذائي،
وسلاحَ التوأم الأكبر،
هاتي بالجسارات كرُمانٍ ودُلي -
كي تَمسّ الذَكر البحريَّ في المكْمَنِ - عذراءَ الأزلْ[.

يا فراغاً...
منجنيقاتٌ تدكُّ الفجر بالنرجسِ، والحلمُ حديديٌّ: هنا رأس كبيروتَ على
صحنٍ ترابيٍّ، مدارٌ، وسلالٌ أحملُ الشرقَ على ظهري بها:
]هل تلصَّصْتَ عليّْ
يا إلهي، من كُوى الطين، وأرخيتَ الغبارَ المرمريّْ
فوق ثدييَّ الذُّكوريَّينْ؟[. أطفال هنا،
أجمعُ الأشلاء حتى أتخطاَّها إليّ
فأرى جسميَ ينبوعاً، يكادُ البحرُ أن يلمس من ذُعرٍ بقايا شفتيّ.

خبئيني يَتُها الأقمارُ في سُنْدسِ هذا الغضبِ المُوصَدِ. خبِّىءْ أيها الرملُ لهاثي في متاهاتكَ، فالموجُ مضئٌ، وعلى "خلدةَ" أهدابٌ كأهدابي إذا ما انغلقَتْ
رفعٍ الماءُ خياماً لجيوشي فوق ثدييه: ]إلهي
غُض طرفاً عن أحابيلي، فإنيِّ كالمتاهِ
أغسلُ الفجر كما الخوذة حتى أتغاوى
قربَ هذا الموت[... آهٍ يا محاريثَ غمامٍ ورفاهِ
شفِّفي الأبعدَ، فالأبعدُ أعضائي التي أسْلَمْتُها
للأساطيرِ، وفي "خلدةَ" تيْهٌ وثَمَلْ
ومرايا يتخطَّى البحرُ آمادَهُ فيها
موشِكاً ان يُمْسكَ الشَّكلَ، ويصطاد الجبلْ[.

خبئيني يَتُها الرَّوعةُ في رملٍ، حديدٌ نَفَسي
ولنبضي زَبَدُ
ساحَ في قلبٍ من الآجُرِّ مَكْبُوبٌ عليه الزَّردُ
فإذا كاشفتُ حرباً بمغاليقي استجارتْ
بحروبٍ، وانبري كلُّ شرُقٍ يَردُ.

هكذا عينايَ، واحْلولى غدي.

عجِّلي وابْتَرِدي
شُهُبَ الماءِ بذوبٍ من حديدٍ عسلٍ،
وخرابٍ عَسَلٍ؛
عجلي وابتردي.
لحصاري سرُّهُ،
ولنهبي من جساراتٍ تطاوَلْنَ كسرٍ و سرُّهُ،
ولأبعادي حفيفُ الأبدِ.
فليكنْ ما كانَ. شقَّتْ عن مراياها الثواني ظلَّ هذا العدم الضاحك، شقّتْ موجةٌ أثوابها، وانحسرتْ ظمآى. (على "خلدةَ" رفٌّ من قطا ضلَّ سهولَ الأرضِ. هلْ "خلدةُ" أرضٌ خسرتْ هذا الفضاء الرحْب كي تربحَ من شوقٍ قطاها كفضاءٍ؟).
لا تكن يا موتُ مثلي عاكفاً في قلمٍ يسْطُرُ، والحبرُ حديدٌ.
لا تكنْ يا موتُ مثلي عاكفاً في ذهبٍ ينثرهُ الموتى على النبع الجحيميِّ. هنا "خلدةُ". (رفُّ من ذباب الأزل ارْفصَّ عن الجرحِ السماويِّ). هنا "خلدةُ"
قُمْ يا غضبُ؛
قُمْ بكهَّانِكَ، أعلى من حنينٍ،
مالئاً كفَّيكَ بالعنبر والماسِ، ترابيَّا، تعضُّ الشُّهُبُ
نارَها الخرساء من حولك. قُمْ يا بحرُ، قُمْ
صَنماً بعد صَنَمْ
وشعوباً أيقظْتها زُرقهُ الَمْدحِ الذي نَمَّ به المُرْتَقَبُ.

... وحديد. رُبَّ سربٍ من غزالاتيَ نقَّرْنَ على الموجِ الحديديِّ بأظلافٍ
حديدٍ، فتفَاجَّ البحرُ: ذُعرٍ. أيْكَةٌ من زبدِ الخَلْقِ. رمادٌ خرزُ
كلُّ ذا في صرخةٍ واحدةٍ،
ونفيرٍ يتشظَّى البوقُ من إعْوالهِ.
كلُّ ذا رمانةٌ فتَّقها الغامضُ؛ لا، ذا كَرَزُ
نثرتهُ القبضةُ الأشهى على ثديٍ... حديدٌ، أينَ مِنْ أحْوالهِ
هذه الرعشةُ في كفيَّ؟. (وا "خلدةُ" شُدّي رَسَنَ الرملِ قليلاً يحْفُن الرملُ مناراتٍ تناثرْنَ، وأشكالاً كَسَتْ أقدارَها بالبحر). عينايَ على البحرِ،
وأعضائي مضيقُ:

]سقطتْ شُرفتُنا
من عَلِّيينْ، وطارتْ جارتي
كدخانٍ. حمل الشارعُ عكَّازيْه للملجأ فاجتاحَ الحريقُ
ملجأَ الشارع. طفلٌ مَرَ بالبابِ، ومن خلفِهِ مرَّتْ أُمُّهُ
فَكَسَتْ أشلاءَها أشلاؤهُ.

سقطت شُرفتُنا
من لغاتٍ لم نكن نعرفها
سقطَ العالمُ من شرفتنا
في لغاتٍ لم نكن نعرفها،
فاستعانَتْ جارتي
بثُقابٍ وهي تُؤوي موتَهُ في موتها[

إنها أسماؤهُ،
ذا حديدٌ، وهي ذي أسماؤهُ:
من رمالٍ تصْهرُ الأعماقُ كالوقتِ فَماً
فيلاقيها بأثداءٍ تجلَّتْ حولها أثداؤهُ

يا لأسْماءٍ. أعيني ضربتي يا أمُّ في "خلدةَ". بأسٌ مثل بأسي يصعدُ الأدراجَ من مَكُمنهِ البحريَّ. بأسٌ يعقدُ الشاطئَ كالسُّتْرِة من أزرارهِ البيضاء. في "خلدةَ" يأ أُمُّ أَعيْني حجري الأبيضَ كي يهوي ثقيلاً، وأعينيني لأمضي نحو ريحانة هذا الماء آنَ الرملُ يَشَّبَّثُ كالأنثى بُخفَّيَّ، ويغدو النَّفَسُ
ضيِّقاً من حَيرةِ الروحِ. غداً تنبجسُ
ملءَ نافوراتيَ الأشكالُ حتى
يغدوَ الرملُ ظلاماً بجناحينِ؛ فمن يلتمِسُ -
في رمالٍ لم تَكُنْ - سطوتَهُ؟. الآن أن أو البحرُ. لا شاطئ، لا برَّ، غُدافٌ يصلُ
الموجَ بموجٍ، وسنونو
يحملُ الأفقَ إلى أعشاشنا
فأعينيني على الضَّربةِ يا أمُّ بموتٍ لا يخونُ.

]مضتِ الطائرةُ الأولى، وعادتْ أُختْها
حين طارتْ شرفتي
فنزلتُ الدرجَ الأبكمَ محمولاً على الذُّعْرِ، فسدَّتْ جارتي
ببقاياها عليَّ الدرجَ الأبكمَ: هاكُمْ ثَديها
لِصْقَ باب المصعد، الفخذَ هناكْ
في زوايا لم تعدْ إلاَّ زوايا،
وعلى السقف بقايا
من حذاءٍ شدَّهُ كالصِّمُغِ لحمٌ. وإذا ...
ماهَمَّ إنْ كان "إذا" أو كانَ "ذاكْ":
مِزَقٌ من كَبدِ الحاضرِ تحبو،
وملاكٌ أحمرٌ يلهو بأحشاءِ ملاكْ[..

كم تشبَّثْتُ بأعضائي التي سالتْ كماءٍ،
فإذا تجرفُ أعضائي يديّْ
وإذا بالهاويْه -
حيث عمرٌ من فراشاتٍ - تقودُ الأُبَّهيّْ
صوبَ رعبٍ حاصرَ الحاضرَ بي.

أأنا الرعبُ؟ مديحاً هاتِ يا رعبُ، بغالاً ومحاريثَ، فإني دافعٌ "خلدةَ"
كالطاووس في غابةِ هذا الزبد الشمسيِّ. ما الغابةُ؟ أقواسُ قُزَحُ
تقرعُ البابَ، ولكني أسيرُ الخدر الآتي من البَأْس، وقلبي ذهبٌ، عُمريَ بوْحٌ
ذهبيّْ.
أعْتِقِ الحاضرَ بي..
أعْتِقِ الحاضرَ بي،
يا نشيدي، واعْبرِ الماءَ إلى هذا المَرَحْ.

كم تشبَّثْتُ بأعضائي التي سالتْ كماءٍ،
فإذا يجرفني الماءُ إلى "خلدةَ": وارملاهُ حُثَ الضربةَ الأَبْهى لتبقى الآن أبْهى،
واختمِ الرعبَ بختمٍ أشقرٍ، فالأفقُ سَيَّافٌ، وهذا الظلموتُ الحيُّ يعدو
كَسُلُوقيٍّ على الشاطئ. وارملاهُ أحْكِمْ رِمْيَةَ الراكضِ من نرجسِه الأرضِ
إلى حُلْم المياهْ.

]مَضَتِ البارجةُ الأولى، وعادتْ أختُها
فتلقَّاها العُراهْ
بحديدٍ لينِّ كالروحِ[ هل كان الإلهْ
أزرقاً يا ماءُ يحضرُ هذا الهَرْجَ محمولاً على ثيرانه الزرقاء؟ كمْ هرطقةٍ توَّجَتِ
البحرَ فأجفلنَ مرايايَ يرابيْعُ استطارتْ من ضبابِ البحرِ. عهدي... أيُّ
عهدٍ لكَ يا ماءُ؟ مديحي أشقرٌ كالصَّاعقِ. الشَّاطئُ جَرْسُ الهمسةِ الأولى لحربٍ هرولتْ ثيرانُها بالرملِ، بالأرضِ التي تُشهِرُ من رملٍ سيوفَ التَّرفِ.
أيُّ عهدٍ، وأنا ابنُ الخَزَفِ
أتقرّى الروحَ ف تأويلها
فأراني كالجهالاتِ مُضاءً بغدٍ مُرتجفِ؟
وأراني... من يرى الحاضر مُرْخىً فوقَ ثدييهِ كَشَعْرٍ ثُمَّ لا يستلُّ مِشْطَ
الأُفْق؟ بطُّ زبدٌ حوليَ؛ ديكٌ وإوزّاتٌ من الماء، دجاجٌ حجريُّ الريشِ، سُورٌ
وسياجاتٌ: أنا مزرعةُ الله، سترعى عشبي الأرحام كالماعزِ، غيمٌ وخنانيصُ
دمٍ زرقاءُ ترعى جسدي الأزرقَ. واليومَ الرُّعَاةُ
سوف يقتادون ماضيَّ ككبشٍ
بأتان الحاضرِ المُجْفَلِ. لُمِّي يا حياةُ
زردي المنثورَ، لُمِّي خُوَذَ الموجِ التي بعْثَرْتُها
بجناحيَّ، فريشي ورقٌ يغسلُه ماءٌ أجَاجٌ ثُمَّ يَسْتَدْرِكُهُ الماءُ الفراتُ
وأنا.. أين أنا؟
أغمضَ المنفى جفوني فتفتَّحُتُ متاهاً ليسَ يُحكى:
كلُّ منفى يُسْلِسُ الغيبَ الذي يقتادُهُ
نحوَ حبري، وإذا الحِبر تشكَّى
رَسَتِ الريحُ ببطشٍ، أضحكَ الماءَ وأبْكى.

]في حزامي قنبلهْ
تتدلَّى،
وعلى سطح العماراتِ سماءٌ تتدلىَّ
مثل إحليلٍ من الضوءِ، فيا هذا المدى
لا تلُمني إن توسّطْتُ عذاريَ بوَمضٍ وشظايا
ضمَّخَتْها عذْرَةٌ كالآي تُتْلىَ.

في حزامي قنبلهْ
جعلتْ زمْزَمَة القُبْلَةِ أعلى[.

واحديداهُ...

]تهاوى جاريَ الأعرجُ قربَ الدَّرجِ
فتراكضتُ إلى أطفالهِ
عَلَّني أوصدُ بابَ البيتِ كي لا يلمحوهُ
غير أني لم أجدْ ذلك البابِ سوى أقفالِهِ
وسكونٍ يتمرأى في حُطامٍ لَزِجِ[.

من أنا أمسكتُ أنقاضي كفانوسٍ، فدارتْ حوليَ الأيامُ في أسمالها تقرأ ما
يسقطُ من خوخٍ وتينٍ. حاضرٌ بي حاضرُ الفِلْزِ. حديدٌ يتعرَّى. من أنا؟
فانوسيَ الرملُ أضاءتْهُ مياهٌ. وامياهُ انحسري عن خصيتيّْ
هذهِ الأرض فروجٌ
وأنا السَّهمُ النَّبيّْ.
ليَ منفاي، فمنْ أين بلادي سوفَ تستحضرُ منفاها؟. عويلٌ يضربُ الشرقَ
بغضنٍ مرمريُّ.
والمسافاتُ التي أغلقْتُها
بغباري، تفتحُ الماء عليّْ
فإذا بي هجرةٌ يودِعُها البرقُ بيوتاً وعذاري
وإذا بي... واحديداهُ ارفعِ العاصمةَ، الآن، إليكْ
بخطاطيفٍ من الشعْرِ، وبعْثَر هذه الأقدارَ كالقمحِ عليكْ.

واحديداً من دُعاباتٍ وهمسٍ،
واحديداً يُؤكَلُ، الآنَ، على مائدةِ البحرِ، حديداً غافلاً عن شهوةِ الغيبِ؛
حديداً كابتهالِ الشجري الأعمى الى الكاهنةِ العمياء في خُضرتهِ؛
واحديداً ثرثرَ التاريخُ في حضرِتِهِ
بكلامٍ صَدِئٍ،
رافعاً نجوى من الملح ومن قهقهةِ الرملِ إليهِ؛
واحديداً ضمَّ في شهوتهِ
جُندبَ الفجرِ، اختطِفْنا بيدٍ زرقاء، كُنْ عيدَ نباتٍ، وادفعِ الحاضرَ كاليقطينِ
يَدَّحْرَجِْ حَثِْيثاً من غدٍ لاهٍ إلى لاهٍ سواهْ.

]كنتُ في ذاكَ المتاهْ
كابن آوى.
كنتُ ما تقتلهُ اليابسهُ الجذْلىَ، وتُحييْهِ المياهْ
لم يكنْ لي غيرُ منفايَ صدىً يُرْجِعني
صوبَ أعضائي، وكانتْ تتهاوى
شرُفاتٍ شرُفاتٍ،
وزُقاقاً فَزقاقاً، حجراً بعدَ حجرْ.

إيه، مثلي كَمْ تغاوى
مَطْلِعاً في غضبٍ،
أو عُصاراتٍ بها يهذي الثَّمرْ[.

وغواياتي غواياتُ مديحٍ.

مَرَّ بي الشاطئُ، مرَّتْ موجتانِ،
مَرَّ بي البحرُ، ومرَّ الأفُقُ الصَّلدُ على بغلٍ جُمانِ.
مَرَّ بي قَدٌّ فراغٌ، والورائيُّ الفراغُ،
مرَّتِ الأرواحُ، والآلهةُ، الأعمقُ من أعماقنا.
مَرَّتِ النَّفْسُ التي تُوْهِمنا
أنَّ للرعبِ فُروجاً كالمكان.
مَرَّ درعٌ فتهيَّأتُ وحيداً كحضورٍ يُغْلِقُ الأعماقَ، والفَرْجَ السديميِّ على صوتٍ مَنيٍّ،
وتهيأتُ أباريقَ من الآجُرّ دارَ لخزفيُّ البرقُ في البهوِ بها
فالسُّكارى مُدُنٌ أسى تفرٌّ.
وأنا أٌرْجِعُ ما فَرَّ إلى خَنْدقهِ:
خندقِ الرعبِ، وأمحو فيجاريني الَمَرُّ.

ليس بعدي من يَكيلُ البَعْدَ في ميزانهِ.

كنتُ هذا،
كنتُ حقلاً، وشذى زهر نحاسيٍّ، نحاساً، وحساسينَ من الزئبقِ. كنت البرهةَ الكبرى لِظلٍّ، وغُدافاً يخرقُ العُذرةَ. كنتُ...
كيف مزقتُ المواثيقَ، وجئتُ
بمواثيقَ من الصَّعْتَر؟ يا "خلدةَ"، يا أحشاءَ أحشاءٍ، ويا بوقَ غدي
أمهلي عاصمتي، واقتطفيني
كَبداً عن كَبِدِ.
واجمعيني، بعدذا، كي تجمعي الَّلأْلأَةَ الزرقاءَ للحاضرِ، كي تكتملَ الدورةُ
في هذا الحديد الحيِّ. يالَلحيِّ، أهرقتُ هباتي تحت ثدييه المسائْيينِ، أهرقتُ
المساءا.
فوق ثدييهِ؛ الْتمستُ العَبَقَ الضوئيَّ من غيبٍ لكي يمنحهُ
عَبَقَ الهَرْجِ المُضاءا:
]أيها الهَرجُ الذي يخلقُ من لحمٍ سحاباً،
وشموساً من لهاثِ الذَّكَرِ؛
أيها الهَرْجُ الذي يجري على أفلاكهِ
من مكانٍ لمكانٍ حَجَرِ
لا تلامسْ شهوتي بينَ شِبَاكِ الشَّهواتِ.
قلتُ للحاضرِ أغْلِقْني على "خلدةَ" فاستوقفني قربَ النَّباتِ
فجذوري في عَلاءٍ عَبِقٍ
ولأوراقي ائتلافُ الجُرُزِ[

كنتُ هذا،
كنتُ ما يجمع من ماءٍ نسيج السَّهرِ
ويسوِّي الرَّملَ في قيديَ ماءا.

كنتُ... يا لَلْحيِّ، أوثقتُ إلى أعضائِه
قهقهاتِ الأزلِ. استدْنيتُهُ حتى يراني في غِوى أشيائِهِ
وتهتَّكْتُ، فجاءا
لاعقاً تاريخَهُ الأغبر كالخصية؛ كوَّرْتُ على خصيتِهِ
نارَهُ الخنثى، وأجريْتُ الخياناتِ مَذِيَّاً في مطاويهِ، فأرغى خُيَلاءا.
... لا تسلِّمْهُ، إلهي، لسوايْ
وأنا أُرْجِعُهُ لهواً غبياً، وهباءاً.

قلتَ: "لا تغضبْ"، إلهي.
قلتَ: "هذا خَلْقيَ الأصْفى"، فقعَّرْتُ مدايْ
تحت ما يسقطُ من زيتونهِ
غير أني حين حاصرتُ حصاري،
وتتبَّعتُ إلى "خلدةَ" أجراسَ هوايْ
رَجعَ الحيُّ إلى ملهاتِهِ،
والمكانُ الصلدُ أفضى بي إلى ملهاتِهِ،
فإذا البحرُ سلاحي ويدايْ.

]أطْلِقِ القاذفَ، أطْلِقْهُ، وفجِّرْ هذه الأمَّةَ في مضجعها؛
فَجِّر البابَ الذي أوصَدَتِ الأمَّةُ دوني.
أطْلقِ القاذفَ يا طفلُ على الماءِ الكَمِينِ.
أطْلِق الأرضَ كتيسٍ، وتجمّعْ في هبائي
غاضباً من أزلِ الله، ومن شعبٍ تسامى بالفكاهاتِ، ومنيِّ
فأنا آلفتُ ما كانَ أمامي وورائي
بخيوطٍ، وصدىً رَثَّ على النَّوْلِ المُسِنِّ.

أطْلِقِ القاذفَ، يا طفلُ، وعُدْ بي لِكَميني
حيثُ تستشرفني الريحُ، وتُلقي
دِرْهَمَ الحِيِّ إلى الريحِ وشحَّاذِ السكونِ[.

يا حديداً مُتْرفاً كاللَّهوِ، يلهو بحديدي
صَدِئَ الليلُ من الهَولِ، وما زلتَ شهيّاً كَنَشيدِ.

****

الحمار

آن يتخذ سيّاف الغيبِ كمالاً ككمال الظلام ِ، وتركعُ الرياحُ الأسيرةُ، تغرورقُ
عيناكَ، يا هادئاً ترى الذي ترى، وتكفيكَ من الأبدِ قضمةٌ واحدةٌ، فلماذا تأسى
للوقتِ، ولماذا تضربُ بحافركَ على رخامِ بطشنا ؟

يا حمارُ،
يا جدالَ الكسلِ المربكِ، تلفت بعينيك الناعستين إلينا، وأطبقهُما، فإنكَ لن تظفر
برؤىً مثلنا قط ؛ رؤىً تمضي على زحافةٍ تجرُّها ديكةُ الثلجِ، يا حمارُ، يا شظايا كأسٍ
ارتخت يدُ النديم عليها فهوتْ في الفراغِ مائة عامٍ قبل أن تتشظى، إضرب بحافركَ،
إضرب بأذنيكَ، إضرب بالكسل المُربكِ هذه اليقظةَ السارحةَ تحت خوذاتنا، واغفُ،
فقد أغفى الوقتُ ـ ترجُمانُك الغاضبُ.

وديعٌ أنتَ ، وتغرورق عيناك .

*****


أقرأ أيضاً:

أعلى