(هدفها مساعدة المتوفى علي الخروج)
متون هرم ونيس

ترجمة عن المصرية القديمة
شريف الصيفي

جئت لك بأختك ايزيس

متون الأهرامات أقدم نص ديني دونه الإنسان علي الإطلاق وهو أيضا النبع الأول الذي منه فاضت كل صور الأدب الجنائزي في مصر القديمة وتطورت منه. كان أول تدوين له في عصر الأسرة الخامسة ولم يعثر لها علي أثر قبلها، لكنها بالتأكيد مأخوذة من نص آخر أكثر قدما لم يعثر عليه حطي الآن، وإن كان من الثابت أن منشأها هو هليوبوليس بسبب الظلال القوية للعقيدة الشمسية علي النصوص.

في نهاية الدولة القديمة كتبت هذه النصوص علي حوائط حجرة الدفن لكبار الموظفين، ومع صعود الدولة الوسطي كانت هذه النصوص قد زيدت بفصول تعكس المقدمات لمقرطة العالم الآخر بالمزاوجة بين العقيدة الشمسية والعقيدة الأوزيرية، الجديد أنها أصبحت تكتب علي التوابيت وهذا ما يعرف بمتون التوابيت.

ومع حلول عصر الدولة الحديثة نسخت بعض من هذه النصوص علي لفائف البردي وزيدت بعدد من المدائح لتوضع علي رأس المتوفي أو تحتها لتساعده في رحلته للعالم الآخر، وهذا ما يعرف علي مستوي واسع بكتاب الموتى.

هذه هي المرة الثانية التي تترجم فيها متون الأهرامات للعربية، فقد سبق صدور ترجمة للنصوص من خلال المشروع القومي للترجمة قام بها حسن صابر، ومع كل التقدير للمجهود المبذول في الترجمة (وهو فعلا مجهود عظيم) فهذا لايمنع أن تكون هناك أكثر من قراءة للنص الواحد، كل منها تستفيد من سابقتها أخفقت أو أجادت.

متون الأهرامات

وصلتنا هذه النصوص من عصر الدولة القديمة مدونة علي الجدران الداخلية لأهرامات ملوك كل من ونيس آخر ملوك الأسرة الخامسة حوالي 2345 ق. م، ومن الأسرة السادسة (2345 2181 ق. م) تيتي وبيبي الأول وزوجته 'عنخ سن' وكذلك الملك 'مري ن ر ع' والملك بيبي الثاني وزوجاته الثلاث: أوديبتن وأيبوت ونايت الأسرة، والملك ايبي من ملوك الأسرة الثامنة، أما أهرامات ملوك الدولة الوسطي فقد خلت من هذه النصوص. لكنها وجدت في مصطبة 'سنوسرت عنخ' من عصر الدولة الوسطي منسوخة من هرم 'ونيس'.
اكتشفت النصوص في بدايات الثمانينات من القرن التاسع عشر علي يد ماسبيرو وبروجش، أول من نشر النصوص كان ماسبيرو لكن العمل الضخم الذي أنجزه 'كورت زيته' ما بين 1908 و 1922 بعرض النصوص وترجمتها يعتبر حتى الآن المصدر الأساسي للدارسين، ثم توالت بعد ذلك الترجمات ففي عام 1968 صدرت ترجمة 'بيانكوف' لنصوص هرم 'ونيس'، وفي عام 1969 صدرت ترجمة 'فولكنر. ولم توقف الترجمات الترجمات الجديدة عن الصدور.
والنصوص عبارة عن شعائر جنائزية وتعاويذ وأناشيد دينية تدور حول فكرة صعود روح الملك إلي السماء في ملكوت الأب إله الشمس 'رع' وسط تهليل الآلهة مع تمهيد طويل يتناول الشعائر الجنائزية قبل الدفن. ظهرت هذه النصوص بدون رسومات ومكتوبة عموديا ولونت باللون الأخضر تعبيرا عن الحياة والتجدد. يتراوح عدد فقراتها ما بين 714 و .759 هناك أكثر من ترقيم لوحدات النص 'مقولة'، لكن ترقيم 'زيته' هو المعمول به في هذه الترجمة.
وعلي خلاف النصوص التي تطورت منها ظهرت متون الأٌهرامات غير معنونة عدا الفقرة رقم 355 والخاصة بفتح السماء لروح الملك المتوفي.
كتبت الكلمات خالية من المخصصات التي تبلور المعني المقصود، وبترت العلامات التي تشير إلي البشر وبعض الحيوانات لإبعاد خطرها عن القرابين المقدمة لروح الملك، هذا البتر أضاف صعوبات للمترجم لكون هذه المخصصات دليله في البحث عن معني الكلمة في مادتها المعجمية.

حصلنا علي النصوص من كتاب زيته الذي جمع فيه المتون من أهرامات كل من 'ونيس وتتي، وبيبي الاول والثاني ومر ن رع. وسينصب بحثنا علي متون هرم 'ونيس' لكونها أقدم النصوص ولكونها تضم بعض الفصول التي لم تظهر في الأهرامات اللاحقة.

الملك ونيس

هو آخر ملوك الأسرة الخامسة التي حكمت مصر من 2960 إلي 2830 ق. م تقريبا والتي أسسها أوسر كاف ابن أحد الكهنة في الدلتا والذي كان بدوره كاهنا في هليوبوليس المدينة المقدسة ومركز عبادة رع بني هرمه ليكون مثواه الأخير في سقارة في الناحية الجنوبية لهرم زوسر، لايملك من فخامة وعظمة أهرام الجيزة الثلاث أي عنصر لكن أهمية الهرم ترجع لكونه يحمل داخل أحشائه أقدم نسخة من متون التوابيت.
يتكون البناء التحتي للهرم من حجرة مستطيلة الشكل تضم في جهتها الغربية تابوت الملك ملحقة بحجرة مربعة الشكل تفضي عبر ممر صغير إلي حجرة ذات كوات ثلاث كانت مخصصة لتماثيل الملك.

اكتشف هذا الهرم وفتح علي يد 'ماسبيرو' عام 1881 ولم توجد به أي أثاثات جنائزية ومن الواضح أنه تعرض للنهب والتخريب في أزمنة سابقة.
توزيع النصوص علي الجدران الداخلية لهرم 'ونيس' على الجدار الشمالي لغرفة الدفن نجد الصف الاول يضم الفصول من 23 إلي 57، وفي الصف الثاني من 72 إلي 116، والثالث من 117 إلي 171 وجميعا تنصب علي تقديم القرابين والطقوس المصاحبة لإعداد المومياء قبل الدفن.

وعلي الجدار الجنوبي نجد المقولات من 214 إلي 219، وعلي أعلي الجدار الغربي لحجرة الدفن (د) نجد المقولات من 226 إلي 243، أما الجدار الشرقي لحجرة الدفن (ج) فيحمل المقولات من 219 إلي 224 ومن 204 إلي 246، وعلي الحائط الشمالي نجد المقولات رقم 119، 32، 23، 25، .200
الحجرة الأمامية: علي جدارها الجنوبي نجد المقولات من 260 إلي 272، وعلي جدارها الغربي (أ) نجد المقولات من 254 إلي 260 ومن 247 إلي 260 علي الجزء العلوي المائل، أما الجدار الشرقي (ب) فيحمل المقولات من 273 إلي 301 أما الجدار الشمالي حيث يقع مدخل المقبرة فنجد المقولتين 312 و .302


مدخل المقبرة مزين بالمقولات من 314 إلي .321

مع ملاحظة أن مسار النص من الداخل إلي خارج المقبرة تكثيف لرغبة

المتوفي في أن تساعده هذه النصوص في الخروج.


يقوم النص (وخاصة ما دون علي الجدار الشمالي، من حجرة الدفن) باستدعاء الأجواء الاحتفالية التي أقيمت للملك ونيس في أيام التحنيط ولنا أن نتخيل المكان المعبق بالبخور، وفي الوسط ترقد جثة الملك محور الاحتفالية وحوله تجمع الكهنة يتقدمهم كاهن التطهير والمرتل. ويتوزع في المكان زخم من موائد القرابين حافلة باللحم والطيور والخضراوات الطازجة وعدد هائل من جرار الماء والأواني المعدة لصب أنواع عدة من النبيذ والبيرة، إلي جانب كميات كبيرة من ملح النترون والزيوت والعطور وأربطة البردي وأنواع عدة من الأقمشة، إلي جانب أدوات التحنيط الأخرى مثل 'تتري' وهو فاس صغير يستخدم في طقسه فتح الفم وهي من أهم الطقوس الجنائزية التي تسبق عملية الدفن، فكما تبدأ حياة الطفل بفتح الفم بالصراخ والرضاعة فإن فتح فم المتوفي تعطيه القدرة علي الكلام وتلاوة التعاويذ والابتهال للآلهة في العالم الآخر وعلي ممارسة باقي مظاهر الحياة من أكل وشرب، وكانت هذه الطقسة تجري عدة مرات علي تماثيل المتوفي ثم علي موميائه وكان يصحب هذه الطقسة عمليات التطهير والتبخير والخضراوات والبيرة والنبيذ والماء والأنواع المختلفة من الكعك والخبز، وكل هذه التقدمات القربانية تحمل اسما رمزيا واحدا مهما تعددت وهو عين حورس. تحكي الأسطورة ان حورس فقد عينه في صراعه مع إله التصحر 'ست' لينتقم من قاتل أبيه 'أوزير' إله الخصوبة فصارت عين حورس الرمز لكل قربان بوصفها أغلي ما ضحي بها الابن من أجل الأب.
يرد في النص أسماء بعض الأواني والتقدمات التي سنعرف بها في الهامش، كما ترد بعض المصطلحات التي لامقابل لها في لغتنا اليوم، ومن أهم هذه المصطلحات هي الخاصة بفهم المصري وعن عناصر الذات البشرية، اعتقد المصري بأن النفس البشرية تتكون من عدة عناصر هي نفسها العناصر التي يتشكل منها الآلهة أهمها:

با: هي الروح الهائمة الحرة ومجال حركتها واسع وتصور عادة في هيئة طائر له رأس المتوفي. مجال حركتها السماء وقابل للتحولات.
في النصوص أشارت الكلمة أيضا إلي بعض الكائنات الإلهية خاصة أرواح (باو) مدينة بوتو (تل الفراعين اليوم) وأرواح نخن (الكوم الأحمر) وأرواح هليوبوليس.
بعض الكائنات عبدت بوصفها تجلي روح با الإله مثل طائر الفونكس الذي عبد في هليوبوليس بوصفه با إله الشمس رع، وعجل أبيس عبد في منف بوصفه با أوزير

كا: تترجم بمعني القرين وتمثل الجانب المادي من الروح، توجد مع الميلاد، يمكن ترجمتها أيضا بالفحولة حيث تدل الكلمة أيضا علي 'الثور' وفي صيغة الجمع (كاو) تدل علي القرابين، لاتفارق الجسد أبدا، أو بمعني أدق تواصل الحياة في القبر تتقبل القرابين، وتأكل منها وتشرب. ترد في عدة تعبيرات أشهرها:

ذهب مع قرينه 'كا، ذهب إلي قرينه 'كا' للتعبير عن نهاية الوجود الأرضي للإنسان أي الموت.

وتعبيرا عن اتحاد كا أوزير مع كا رع ظهر التعبير (كا حر كا) والذي تحول إلي 'كياك' أحد شهور التقويم القبطي. حمل بعض الملوك ألقاب مثل الملك (أوسر كا رع) أي كارع القوية، والملك بيبي الثاني حمل لقب:

(نفر كا حرو) أي كاحورس الجميلة، تأكيدا للسلطة الدينية بوصفهم تجسيد الإله علي الارض.

أخو: الجزء النوراني من الروح، أي الجزء الإلهي الكامن في الانسان.
سعحو ويشير إلي الجانب الأثيري الذي لايفنى من الروح وهي درجة اعلي رقيا من آخو. وتشير بشكل عام لمن في صحبة اوزير في العالم الآخر كما تشير إلي مومياء المتوفي. وصلنا أقدم تصور عنها من متون الأهرامات في تعبيرات عدة منها: الملك في مقامه.

خات: الجسد لحما ودما.

خايبت: أي الظل ولكنها تفهم من النصوص بمعني الشخصية

ايب: القلب كمصدر للمشاعر (الحب والخوف).

حاتي: القلب بمعني اللب أداة التفكير ومركز الضمير والطاقة ومنذ عصر الدولة القديمة.

سخم: طاقة وقدرة الانسان التي تبقي عليه وقد تصاحب المتوفي في العالم الآخر.

رن: هو اسم المرء وقد ولاه المصري أهمية كبيرة فضياع الاسم ضياع للكينونة.

من الملاحظ أن المصري لم يلتفت للمخ فهو لم يتوصل لوظيفته لذلك كان يتخلص منه أثناء التحنيط وأحل القلب مكانه.
بعض الفقرات مصحوبة بقاعدة طقسية يبرزها النص ويفصلها عنه ونحن بالتالي أبرزناها بأن سبقناها بكلمة (طقس:) وهي إضافة للتوضيح!
وسنحاول هنا عدم التقيد بالترقيم الذي وضعه زيته بل سنتبع هنا في هذه الترجمة الترتيب المنطقي الذي دونت به المقولات وتوزعت علي جدران الهرم، لهذا سنبدأ بالجدار الشمالي لحجرة الدفن وهي تضم التعاويذ من 23 إلي 171 وفقا للترقيم زيته. أما المقولات من 1 إلي 22 حسب ترقيم زيته لم تظهر في هرم ونيس ودونت في عصر تالي، نترجمها الآن للقارئ من أهرامات تتي وببي الأول ومر ي ن رع من ملوك الأسرة السادسة:

قول نوت (1) المبجلة العظيمة:
هذا هو ابني البكر 'تتي'،
ذلك المحبوب المرضي عنه.
قول جب:
هذا ابني 'تتي' من صلبي.
قول نوت العظيمة التي تتوسط معبدها السفلي:
هذا ابني 'تتي' المحبوب.
كل الآلهة فرحة، تهتف:
جميل هو 'تتي' الذي رضي عنه أبيه جب'
قول نوت:
جئت لك بأختك ايزيس 'كي' تحتويك وتسكن قلبك في جسدك
قول نوت:
تتي، جئت لك بأختك 'نفتيس' كي تحميك وتسكن قلبك في جسدك.
قول نوت البرعم العظيم:

هذا المحبوب تتي ابني، مكنت له الأفق، قوي فيه مثل حورس الأفقي.
قول نوت التي تتوسط معبد شنيت (2):

هذا ابني الكامن في قلبي، منحته العالم السفلي،

وفيه هو في المقدمة مثل حورس الذي يتقدم العالم السفلي.
كل الآلهة تقول بأن أباك (شو) يعلم أنك تحبين الملك (تيتي) أكثر من أمك تفنوت.

فليحيا ملك الوجه البحري والصعيد (محبوب رع)،
له الحياة والأبدية، (محبوب الأرضين)،
ملك الوجه البحري والصعيد بيبي، له الحياة والخلود.
حورس محبوب الأرضين ببي،
مري شت نبتي ببي،
بيكو نبو ببي (3)
وريث جب الذي يحبه: بيبي
المحبوب من كل الآلهة.

تقول نوت: خلقت جمالك في رحمي بتلك الروح، لك الحياة والثبات والسيادة والصحة.

لحورس، الإله المشرق علي الصعيد والدلتا ببي، نفر كا رع
حورس الذهبي الملك (بيبي)، له الحياة للأبد.
يقال: سأرد لك رأسك، وأثبت رأسك بالعظام.
سأعطيه عينيه ليرضي
طقس: تقدم (مائدة قرابين)
يقال: أعطاك جب عينيك لترضي
(أعطيت لك) عين حورس
طقس: يرفس (وعاء ماء) (5)
يقال: أعطيت له،
ها هي فوقه.
طقس: يقدم (وعاء ماء للشرب)
يقال: أيها الملك، جئت باحثا عنك، أنا حورس
أمسكت فمك، أنا ابنك محبوبك وأفتح لك فمك.

عندما يعلن عن نفسه لدي أمه وتبكيه، عندما يعلن عن نفسه لمن تتوحد معه،فمك له أسنان، أنا أضبط لك فمك مع عظامك(؟)
يقال أربع مرات: أوزير الملك مري ن رع، هانا افتح لك فمك بعين حورس المسلوبة

طقس: يقدم الفخذ الأمامي للثور (6)
يقال: فمك له أسنان، ضبط لك فمك مع عظامك، وفتحت لك فمك، وفتحت عينيك.

أيها الملك مري ن رع، فتحت لك فمك بفأس فاتح الطريق المعدني فاتح أفواه الآلهة.

ياحورس، افتح فم الملك مري ن رع.

فتح حورس فم الملك مري ن رع بما فتح به فم أبيه، مثلما فتح فم أوزير.
بالمعدن الذي جاءت من بعيد، فأس المعدني فاتح أفواه الآلهة.
فتح فم الملك مري ن رع بها ومضي يتحدث مع التاسوع العظيم في بيت الأمير في هليوبوليس يصل للتاج الأبيض (يتوج) حيث حورس سيد الوجهاء.
يقال: أويزر ونيس، أحضرت لك ابنك الذي تحبه وفتح لك فمك.
نلاحظ أن المقولات من 1 11 تجري علي لسان الربة 'نوت' تجسيد السماء تحمل الإرهاصات الأولي للانقلاب الديني الذي أدي للاعتراف بديانة أوزير رغم ان العبادة الأساسية آنذاك كان العبادة الشمسية. فهي تنعت الملك بالابن البكري المحبوب وهي التي وهبت له اختيه 'ايزيس' و'نفتيس' لتحميانه إمعانا في التوحيد بين مصير أوزير والمصير المنتظر للملك في الخلود.
في النص يلحق اسم الملك المتوفي باسم أوزير إمعانا في التوحد مع مصيره في الخلود.

هنا تبدأ متون هرم ونيس من التعويذة رقم 23 في الجدار شمالي لحجرة الدفن.

متون هرم ونيس

أبعد يا أوزير كل من يبغض ونيس ومن يذكر اسمه بسوء 'تقال مرتين'
عجل يا تحوت وهاجمه لأجل أوزير، ولتأت بمن يذكر اسم ونيس بالسوء قابضا عليه 'تقال مرتين'.

تقال أربع مرات: لن يفلت منه فأنت حريص علي ألا يفلت منه
طقس: يقدم 'قربان من الماء'

'الكل' يذهب مع قرينه، كما ذهب حورس مع قرينه وذهب ست مع قرينه'7'
وكما ذهب تحوت مع قرينه ذهب حورس مع قرينه وذهب أوزير مع قرينه
وكما ذهب خنتي إرتي مع قرينه ستذهب أنت أيضا مع قرينك.
أيها الملك ونيس، ذراعي قرينك أمامك. أيها الملك ونيس، ذراعي قرينك خلفك

أيها الملك ونيس، قدمي قرينك أمامك. أيها الملك ونيس، قدمي قرينك خلفك
أيها الملك أوزير  ونيس ، أعطيت عين حورس لتبقي علي وجهك ويفوح عطر عين حورس حولك.

طقس: يحرق البخور

هذا ماؤك يا أوزير، هذا ماؤك أيها الملك ونيس، الذي تدفق من ابنك، تدفق من حورس.

جئت لأحضر لك عين حورس، لكي تنعش قلبك، قدمتها لك تحت نعليك.
خذ المياه التي تتدفق منك '8' ولن تهن بها.
يقال أربع مرات: فلتقدم إليك القرابين
طقس: يقدم الماء وكريتان من ملح النترون،
ويعطي الماء من قنوات الدلتا،
كريتان من ملح النترون،.
ويقدم الماء.
زمين، زمين '9' فليفتح فمك!
أيها الملك 'ونيس' تذوق طعمها أمام مقصورات الآلهة!
بصقة حورس، زمين
بصقة ست، زمين
مايوحد السيدين 'حورس وست'زمين.
يقال أربع مرات: طهرك حورس ورفاقه بملح النترون.
طقس: تقدم 'خمس كريات من النترون الصعيدي من منطقة الكاب'.
طهارتك من طهارة حورس، طهارتك من طهارة ست،
طهارتك من طهارة تحوت، طهارتك من طهارة الإله '10'
وستتطهر أنت أيضا بينهم.
فمك فم عجل يرضع في يوم مولده.

***
طقس: تقدم 'خمس كريات من نترون الدلتا من بلدة وادي النترون'
طهارتك من طهارة حورس، طهارتك من طهارة ست، طهارتك من طهارة تحوت،
طهارتك من طهارة الإله، طهارتك من طهارة قرينك،
طهارتك من طهارتك.
طاهر أيضا بين أشقائك الآلهة.
طهارتك فوق فمك، فطهر عظامك كاملة ولتعطي ما هو لك!
يا أوزير، وهبتك عين حورس لتبقي علي وجهك،
منها يفوح 'العطر'
طقس: تقدم 'حبة بخور'
أيها الملك ونيس، لقد ثبت لك فكيك بقسميه
طقس:يقدم 'خبز بسش كاف' '11'
يا أوزير  ونيس
أنا أفتح فمك
طقس: تقدم 'فاتحة الفم من الدلتا، فاتحة الفم من الصعيد '12'
أيها الملك ونيس،
خذ عين حورس الذي رحل لأجلها،
أحضرتها لك لتضعها في فمك كريات من البخور الصعيدي!
طقس: تقدم 'كريات من البخور الصعيدي ومن الدلتا'
أيها الملك ونيس،
خذ عضو أوزير 'قربانا' '14'
خذ حلمة صدر حورس
ومن يقول لك: خذه بفمك!
طقس: يقدم 'إناء من اللبن'
خذ نهد أختك إيزيس، لبن الأم الحارسة '14'
ارضع بفمك!
طقس: يقدم 'إناء فارغ'
خذ عيني حورس، السمرا والفضية '15'
خذهما وأبرزهما لتنير وجهك
طقس: 'يرفع إناء أبيض وإناء أسود'
فلتكن راضيا يارع في السماء
فهو يرضي السيدين من أجلك
سلاما أيها الليل
سلاما لكما أيتها السيدتان '16'
القرابين تقدم لك،
وما تراه هو قائمة قرابين
والرضي هو ما تسمع،
القرابين أمامك، القرابين خلفك
طقس: تقدم 'كعكة قرابين طازجة'
أوزير  ونيس،
خذ أسنان حورس اللامعة وأملأ بها فمك!
طقس: يقدم 'خمس رؤوس من البصل'
يتلي أربع مرات:
قربان الملك لشخص الملك
يا أوزير  ونيس، خذ عين حورس فطائر قرابين!
يا أوزير  ونيس، بيرة عين حورس التي فقئت بيد ست،
ضعها في فمك، وافتح فمك بها!
طقس: يقدم 'إناء نبيذ من حجر منو الأبيض'
يا أوزير  ونيس،
افتح فمك واملأ فمك به!
طقس:يقدم 'إناء نبيذ من حجر منو الأسمر' '17'
يا أوزير  ونيس،
خذ البيرة التي تفيض منك! '18'
طقس: يرفع 'إناء بيرة من حجر منو الأسمر '19'
رع،يا من أشرق في السماء، فليكن شروقك من أجل الملك ونيس!
يا سيد كل شيء، فليكن دوما كل ما هو لك لروح 'كا' الملك ونيس، كل شيء له كل شيء!
طقس: تقدم 'مائدة قرابين مقدسة'
أيها الملك ونيس تقبل عين حورس وتزوقها!
طقس: ترفع 'كعكة دبت'
أيها الراقد في الظلام تحت الأرض.
طقس:يقدم 'طعام'
أيها الملك ونيس، خذ عين حورس
ليتك تتقبل!
طقس:يرفع 'شحم كلية الحيوان' '20'
أيها الملك ونيس، تقبل عين حورس
التي سلبت بيد ست وانتزعت لأجلك
افتح فمك لها!
طقس: تقدم 'البيرة في إناء من حجر منو الأبيض'
أيها الملك ونيس، تقبل البيرة التي تفيض من أوزير!
طقس: تقدم 'البيرة في إناء من حجر منو الأسود'
أيها الملك ونيس، تقبل عين حورس
فهي طببت لك ولن تفقدها ثانية '21'
طقس: تقدم 'البيرة في إناء من المعدن'
أيها الملك ونيس، خذ عين حورس فهي لك!
طقس: تقدم 'البيرة في إناء حنوت' '22'

هوامش

(1) أحد أفراد تاسوع هليوبوليس الإلهي، هي إبنة كل من 'شو' رب الأثير والمساحة التي بين السماء والأرض وتفنوت تجسيد النداوة وهي زوجة 'جب' تجسيد الأرض وأم كل من أوزير مولودها البكري وإيزيس ونفتيس وإله التصحر 'ست'
(2)اسم معبد ربة السماء نوت في هليوبوليس
(3) كان الملك في هذا الوقت يحمل ثلاثة ألقاب بجانب اسمه، الأول اللقب الحورسي بوصفه ممثل حورس علي الأرض والثاني اسم السيدتين 'نبتي' إشارة إلي مصر العليا والسفلي، والاسم الثالث هو اسم الذهبي 'بيك نب'، والصيغة في النص بالجمع، أي الصقور الذهبية.
 (4) إناء قرباني للنبيذ والبيرة والماء وكان يصنع من الآلبستر والفيانس.
(5)طقسة رش الماء المصاحبة لتلاوة النص لإبعاد القوي الشريرة.
(6) الفخذ الأمامي للثور تسمي في المصري 'خبش' والكلمة نفسها لها معني القوة وأيضا بمعني الدب الأكبر ومن هنا فتقريب فخذ الثور لفم المتوفي أثناء طقسه فتح الفم تمده بالقوة والعنفوان.
(7) كل جملة من جمل هذه التعويذة تتكرر ثلاث مرات، المقصود بالذهاب مع القرين 'كا' هو تعبير عن الرحيل للعالم السفلي لكنه هذا الرحيل ليس موتا كما نفهمه نحن اليوم، ربما هي أقرب للذهاب للرفيق الأعلي.
(8) هنا يوحد النص بين المتوفي وأوزير علي خلفية الأسطورة الأوزيرية بوصفه تجسيدا لفيضان نهر النيل السنوي
(9) كلمة تقال كتعويذة مصاحبة لعملية فتح الفم والتطهير وهي اسم الفاعل
 للقوة والضبط
(10) العلامة المستخدمة قد تشير للإله بشكل عام أو لأحد آلهة حورس ويدعي دون عنوي

(11) نوع من الخبز يقدم مع فتح الفم بسكين لشكل ذيل السمكة يحمل بنفس الاسم
(12) آلة فتح الفم تشبه الفأس الصغيرة تكتب بنفس العلامة الهيروغليفية الدالة علي لفظ 'اله' دوما في صيغة المثني 'نترتي' حيث تجري طقسة فتح الفم باسم الصعيد مرة ومرة أخري باسم الدلتا.
(14) اللفظ المستخدم 'شيك' وهو عضو ما من جسد أوزير، تطور المعني في عصر الدولة الوسطي فأصبح يشير للقرابين
(14) اللفظ الدال علي اللبن: بزا، أما لبن إيزيس فهو بزات، ومنها جاء اللفظ العمى للنهد بز وبراز
(15) الشمس والقمر
(16) السيدان هما حورس وست وبرضاهما يسود السلام وينتفي الصراع، أما السيدتان فهما الآلهتان الحاميتان للصعيد والدلتا، الأولي تدعي نخبت وهي علي هيئة العقاب والثانية هي أوتو التي تأخذ شكل ثعبان الكوبرا وهما أيضا رمز التاج الملكي للوجهين.
(17هذا الإناء يسمي في النص هاتشيس
(18) المقصود فيض البيرة من عين حورس
(19) هذا الإناء يسمي في النص 'حنت' وكان يصنع من الحجر أو من المعدن لشرب البيرة والنبيذ ويستخدم بشكل أساسي في أثناء طقسة فتح الفم.
(20) هناك لعب بالكلمات حيث لا فارق لفظي بين الفعل خذ وشحم كلية الحيوان 'سخن'
(21) تحكينا الأسطورة أن حورس فقد إحدى عينيه في صراعه مع ست قاتل أبيه وأن تحوت حكيم الآلهة طببها له.
(22) حنوت هو إناء كان يصنع من الحجر والمعدن لتقديم البيرة والنبذ أثناء طقوس فتح الفم.

أخبار الأدب – 4 مارس 2004