ضد الإعتداء على حرية الرأي والفكر في عُمان في هذه الأيام المجيدة التي تعيش فيها عُمان حراكاً شعبياً واسعاً للمطالبة بالحرية، والعدالة الإجتماعية، وتحسين الأوضاع المعيشية للمواطنين، ومحاكمة الفاسدين الذين نهبوا ثروات البلاد، وترسيخ مبادئ الشورى والديمقراطية، حيث تواصل جماهير الشعب العماني إعتصاماتها السلمية منذ أكثر من شهر ونصف في عدد من المدن العمانية، والتي عبر فيها العمانيون بكافة شرائحهم وفئاتهم عن مطالبهم العادلة والمشروعة في الحياة الكريمة، وحين بدا أن هنالك بعض الاستجابات من الحكومة لمطالب الشعب، والتي تمثلت في توسيع صلاحيات مجلس عمان، وإقالة عدد من الوزراء في الحكومة، وكنا نتوقع مزيداً من الحوار المجتمعي بين الحكومة والشعب، إذ بنا جميعاً نفاجأ بقيام مجموعة مسلحة ومنظمة من حوالي 10 أشخاص باختطاف الكاتب والناشط الحقوقي سعيد بن سلطان الهاشمي، والكاتبة والإعلامية باسمة بنت سليمان الراجحي، واللذين يعتبران من أبرز الوجوه في اعتصام ساحة الشعب في مسقط، وكانت لهما مشاركات فكرية واسعة على إمتداد أيام الإعتصامات في الحوارات والنقاشات الوطنية الهادفة، حيث قامت هذه المجموعة المسلحة التي ترتدي الأقنعة، والقفازات في أيديها، والتي يبدو أنها مدربة، باختطافهما إلى مكان بعيد ومقفر خارج مسقط، ، والاعتداء عليهما بعصي وهراوات على أنحاء متفرقة من جسديهما، وهما مقيدا الأيدي والأرجل، إضافة إلى الاعتداء على سعيد الهاشمي بصاعق كهربائي . كما قامت بحشر رأسيهما في أكياس سوداء، وخنقهما وتهديدهما بالموت، وإيصالهما إلى أقسى درجات التعذيب الجسدي والنفسي. وبعد شتى أنواع الضرب والتعذيب، والشتائم بالألفاظ البذيئة، قامت هذه المجموعة بتهديدهما صراحة بالقتل إن هما عادا مجدداً للتعبير عن آرائهما وأفكاره! ما، وهو ما يشير بشكل واضح لا لبس فيه إلى أن دوافع الإختطاف والإعتداء والتعذيب هو حرمانهما من ممارسة حقهما في الإعتصام السلمي، والتعبير عن آرائهما وأفكارهما، وتخويف وترويع المعتصمين الآخرين، وكافة المناضلين بالكلمة الحرة والمنيرة، وهو ما يشكل انتهاكاً خطيراً لحقوق الإنسان، وخرقاً واضحاً لمبادئ النظام الأساسي للدولة، وإعتداءً صريحاً على حرية الرأي والفكر في عُمان.

إننا نحن الموقعين على هذا البيان نستنكر، وبشدة، هذه الإعتداءات الهمجية والوحشية ضد حرية الكلمة، والفكر في عُمان، ونعتبرها سابقة خطيرة تهدد الأمن الوطني، وتسيء إساءة بالغة إلى سمعة عُمان عربياً ودولياً، ولهذا نطالب السلطات العمانية المكلفة بحفظ الأمن في البلاد بملاحقة الجناة المجرمين، وتسليمهم للعدالة مهما كانت مواقعهم أو مراكزهم أو نفوذهم، وندعوها إلى أن تقوم بواجبها في حماية المعتصمين السلميين، والكتاب، والأدباء، والمثقفين، كما نطالبها بتوفير الحماية اللازمة والضرورية للكاتبة والإعلامية باسمة الراجحي والكاتب والناشط الحقوقي سعيد الهاشمي، ونحملها مسؤولية أي إعتداء آخر قد يتعرضان إليه، أو يتعرض له أي معتصم سلمي، أو ناشط حقوقي، أو كاتب، أو مفكر، وذلك كجزء من دورها ومسؤوليتها عن حفظ الأمن في البلاد.
وإذ نعلن هنا تضامننا الكبير مع الكاتبة والإعلامية باسمة الراجحي والكاتب والناشط الحقوقي سعيد الهاشمي إنما نشيد أيضاً بمواقفهما الوطنية النبيلة والمشرفة في الدفاع عن الحرية، والعدالة، والمساواة، وإلتزامهما بالكلمة الحرة ، والفكر المستنير في كتاباتهما، وأنشطتهما الثقافية، والإعلامية، والمدنية، ونشد بحرارة ومحبةٍ على أياديهما ليواصلا رسالتهما، ودورهما التنويري لبناء عُمان الحرية، والعدالة، والكرامة التي نحلم بها، ونتطلع إليها جميعاً.
عاشت عمان حرة أبية، وعاش شعبها حراً كريماً.

الموقعون:

  1. ناصر صالح الغيلاني
  2. بسمة مبارك سعيد
  3. أحمد المخيني
  4. سليمان علي المعمري
  5. إبراهيم سعيد
  6. حسين العبري
  7. حمود الشكيلي
  8. يحيى الناعبي
  9. محمد الحبسي
  10. عبدالله حبيب
  11. ناصر البدري
  12. مالك المسلماني
  13. رامي المشايخي
  14. هلال الحارثي
  15. محمد المعمري
  16. بدر بن مالك البحري
  17. سماء عيسى
  18. صادق جواد سليمان
  19. د.محمد بن ناصر المحروقي
  20. إبراهيم بن عامر اليحمدي
  21. عبدالله بن أحمد الحارثي
  22. سعاد العريمي
  23. سعود بن سالم العامري
  24. طيبة المعولي
  25. حمود العويدي
  26. عاصم بن سالم الشيدي
  27. مازن بن عبدالله الطائي
  28. مبارك العامري
  29. أحمد بن سالم الفلاحي
  30. إسحاق الخنجري
  31. المعتصم البهلاني
  32. محمد السناني
  33. صالح بن علي الفلاحي
  34. محمد عيد العريمي
  35. خالد بن نصيب العريمي
  36. سالم بن محمد العمري
  37. صالح العامري
  38. صالح بن عبدالله البلوشي
  39. سلطان بن محمد العزري
  40. خالد بن عثمان البلوشي
  41. د.علي بن سالم المانعي
  42. عمر بن مبارك العمراني
  43. حاتم بن حمد الطائي
  44. د.طالب بن أحمد المعمري
  45. إبراهيم الغيبر
  46. جمال بن خالد الغيلاني
  47. عادل الكلباني
  48. علي بن صالح العجمي
  49. يونس بن مرهون البوسعيدي
  50. خلود العلوي
  51. مازن حبيب
  52. خالد بن علي المعمري
  53. طاهر العميري
  54. عبدالله بن سالم الشعيلي
  55. يوسف بن علي البادي
  56. محمد بن مستهيل الشحري
  57. سعيد بن مبارك الطارشي
  58. عمار الغاربي
  59. عبدالله الكلباني
  60. حنان بن مبارك المنذري
  61. حمود الكلباني
  62. هدى الجهوري
  63. خليفة بن سلطان العبري
  64. أحمد الراشدي
  65. بدرية العامري
  66. زكريا بن خليفة المحرمي
  67. ليلى أو! لاد ثاني
  68. عبدالله العليان
  69. يحيى سلام المنذري
  70. محمد بن سليمان الكندي
  71. أحمد مسلط
  72. يوسف الحاج
  73. يعقوب بن محمد الحارثي
  74. خميس بن قلم الهنائي
  75. محمود الرحبي
  76. بشرى بنت خلفان الوهيبي
  77. غافر الغافري
  78. د. محمد بن مبارك العريمي
  79. علي بن سليمان الرواحي
  80. يعقوب الخنبشي
  81. صالح بن محمد الحبسي
  82. طارق بن حمد الغيلاني
  83. عبدالله بن ناصر الحبشي
  84. حميد العدواني
  85. محمد بن عامر العوائد
  86. سعيد تبوك
  87. ماجد بن حمد بن خميس العلوي
  88. محمد بن حمد العلوي
  89. حمد بن خميس العريمي
  90. خالد بن محمد بن خميس العريمي
  91. بدر بن ناصر العريمي
  92. معاذ بن خميس المخيني
  93. عمر بن محمد العريمي
  94. طارق بن خميس العلوي
  95. عبد الناصر سالم العلوي
  96. تونس بنت عبيد المحروقي
  97. د. حمد محمد الغيلاني
  98. فايزة محمد
  99. معاوية الرواحي
  100. الدكتور خالد العزري
  101. زاهر المحروقي
  102. ختام السيد
  103. سالم بن ربيع الغيلاني
  104. حبيبة الهنائي
  105. ندى الشامسي
  106. فهد التميمي
  107. سالم الغافري
  108. حازم بن محمد الخروصي
  109. بدرية الوهيبي
  110. مسعود الحمداني
  111. محمد الحارثي
  112. نبراس اليحيائي
  113. عمران الهطالي
  114. المهندس علي بن عبدالله الزويدي
  115. حمود الراشدي
  116. محسن المنذري
  117. ليلى الجهوري
  118. قيس الصباحي
  119. سالم آل تويه
  120. سعيد جداد
  121. بدر الجهوري
  122. علي المخمري
  123. محمد العيسائي
  124. بدر بن ناصر الجابري
  125. حمد الفارسي
  126. صلاح الحجري
  127. أحمد اليحيائي

Condemnation Statement

During these glorious days in Oman which witness popular movement supporting liberty, social justice, better living standards, trial of corrupted officials who siphoned off the country’s wealth, establishment of Shura and democracy principles, we were shocked by the incident of kidnapping of the writer and activist Said bin Sultan al-Hashmi and the writer and journalist Basmah bint Suleiman al Rajhi who were among the prominent speakers in the Saha! t al Sha ’ab in front of the Shura Council in Muscat. They were kidnapped by a masked armed group with their hands covered by gloves who seemed to be trained for such operations. Said and Basmah were taken to a remote and deserted area outside Muscat. The kidnappers stroked Said using an electric baton, beat him and Basma with sticks and cudgels in different parts of their bodies with their hands and legs tied, covered their heads with black bags and tried to strangle them, threaten them with death, and practiced on them the hardest physical and psychological torture. After applying all kinds of beating and physical torture, and hurling grave insults, the kidnapers threatened them frankly of killing them if they go back again to express their ideas. This clearly indicates that the reason and motive behind the abduction and assault are to prevent them from exercising their rights in staging peaceful sit-ins and practicing freedom of expression, in addition to terrifying other people engaged in the sit-ins which creates flagrant violation of human rights, the Basic Law of the State, and freedom of expression in Oman.

We, the signatories to this statement , strongly condemn the savage and brutal assaults against freedom of expression and thought in Oman and consider what had happened as an unprecedented incident that threatens the national security and badly affects the reputation of Oman both regionally and internationally. Accordingly, we appeal to the Omani authorities concerned to trace the criminals and bring them to justice regardless of their positions and powers and we call upon the authorities to play thier role in providing security to the peaceful sitters-in, writers and literates. We also call upon the authorities to provide the necessary protection to the writer and broadcaster Basmah al Rajhi and writer and activist Said al Hashmi and we held them responsible for any attack they may come under or any other peaceful sitter-in because it is part of their responsibility to maintain security in the coun! try.

As we hereby express our solidarity with Basmah and Said, we would also like to praise their noble and honorable national stances in supporting liberty, justice, equality, and their practice of freedom of expression, and creative ideas in their writings, their cultural, media, and civil activities, and we encourage them to pursue their quest for liberty, justice, and dignity which we all aspire for.