عباس محمود العقاد

إنّ مساهمتي في تحرير العدد الأول من مجلة "أبولو" ستكون نقدا لهذه التسمية التي لنا مندوحة عنها فيما أعتقد، فقد عرف العرب والكلدانيون من قبلهم ربا للفنون والآداب أسموه "عطارد" وجعلوا له يوما من أيام الأسبوع هو يوم الأربعاء، فلو أنّ المجلة سميّت باسمه لكان ذلك أولى من جهات كثيرة: منها أن "أبولو" عند اليونان غير مقصور على رعاية الشعر والأدب بل فيه نصيب لرعاية الماشية والزراعة، ومنها أنّ التسمية الشرقية مألوفة في آدابنا ومنسوبة إلينا.
وقد قال ابن الرومي في هذا المعنى:

ونحن معاشر الشعراء ننمي  
إلى نسب من الكتّاب دان
أبونا عند نسبتنـا أبـوهم  
(عطارد) السماويّ المكان

وكذلك أرى أنّ المجلة التي ترصد لنشر الأدب العربي والشعر العربي لا ينبغي أن يكون اسمها شاهدا على خلوّ المأثورات العربية من اسم صالح لمثل هذه المجلة وأرجو أن يكون تغيير الاسم في قدرة حضرات المشتركين في تحريرها.

عباس محمد العقاد

رد المحرر :

قد استعرضنا أسماء شتى لهذه المجلة قبل اختيار اسم "أبولو" ولم ننظر إليه كاسم أجنبي بل كاسم عالمي محبوب وفي ذهننا قول المرحوم حافظ إبراهيم بك:

فارفعوا هذه الكمائم عنّا
ودعونا نشمّ ريح الشمال


وليس في الأمر أيّ انتقاض للمأثورات العربية كما أننا لا نرى النقل عن الكلدانيين أفضل من النقل عن الاغريق، لا سيما وعطارد (Mercary) في نسبته الأدبية عالميّ كذلك، وهو في الأساطير الرومانية هرمس (Hermes) في الأساطير اليونانية، ولكليهما صفات ثانوية تتصل بالزراعة وما إلى ذلك جانب رعايتهما للفنون، فلا يجوز أن يقصر النقد على تسمية أبولو حينما أخصّ صفاته رعاية الشعر والفنون، وهذا وحده ما يعنينا في هذه المجلة.

* المصدر : نظرية الشعر 4- مرحلة مجلة أبولو، القسم الثاني/ مقالات - شهادات/ تحرير وتقديم : محمد كامل الخطيب/ منشورات وزارة الثقافة - دمشق 1996 (عن) مجلة أبولو ع/1 - م / 1 سبتمبر 1932


في الشعر العربي

"قرأت في الرسالة كلاما عن "الشعر المرسل وشعرائنا الذين حاولوا" للأستاذ دريني خشبة يقول فيه بعد الإشارة إلى بعض الأدباء والشعراء: ".. لست أدري أي الرائدين فكر لأول مرة في موضوع الشعر المرسل في مصر خاصة وفي العالم العربي عامة، أهو الأستاذ الشاعر عبد الرحمن شكري أم الأستاذ الشاعر محمد فريد أبو حديد."

والذي نذكره على التحقيق أن الابتداء بالشعر المرسل في العصر الحديث محصور في ثلاثة من الشعراء لا يعدوهم إلى آخر، وهم السيد توفيق البكري، وجميل صدقي الزهاوي، وعبد الرحمن شكري.

ولكني لا أذكر على التحقيق من منهم البادئ الأول قبل زميليه. ولعلي لا أخال الحقيقة حين أرجح أن البادئ الأول منهم هو السيد توفيق البكري في قصيدته "ذات القوافي" ثم تلاه الزهاوي في قصيدة نشرت بالمؤيد، فعبد الرحمن شكري في قصائد شتى نشرت بالجريدة وجمعت بعد ذلك في دواوينه.

وكانت مشكلة القافية في الشعر العربي على أشدها قبل ثلاثين سنة، ولم تكن هذه المشكلة قد عرفت قط في العصر الحديث قبل استفاضة العلم بالآداب الأوروبية وإطلاع الشعراء على القصائد المطولة التي تصعب ترجمتها في قصيدة في قافية واحدة، كما يصعب النظم في معناها مع وحدة البحر والقافية.

وكان زميلنا الأستاذ عبد الرحمن شكري يعالج حلها بإهمال القافية ونظم القصائد المطولة من بحر واحد وقوافي شتى.

وكنت وزميلي الأستاذ المازني نشايعه بالرأي ولا نستطيب إهمال القافية بالأذن. فنظمت القصائد الكثار من شتى القوافي ثم طويتها ولم انشر بيتا واحدا منها، لأنني لم أكن أستسيغها ولا أطيق تلاوتها بصوت مسموع، وإن قلت النفرة منها وهي تقرأ صامتة على القرطاس.

إلا أننا كنا نفسح الفرصة لهذه التجربة عسى أن تكون النفرة منها عارضة لقلة الألفة وطول العهد بسماع القافية.

وقد أعربت عن هذا الرأي في مقدمتي للجزء الثاني من ديوان زميلنا المازني، فقلت:

"رأى القراء بالأمس في ديوان شكري مثالا من القوافي المرسلة والمزدوجة والمتقابلة، ولا نقول أن هذا هو غاية المنظور من وراء تعديل الأوزان والقوافي وتنقيحها، ولكنا نعده بمثابة تهيئ المكان لاستقبال المذهب الجديد، إذ ليس بين الشعر العربي وبين التفرع والنماء إلا هذا الحائل، فإذا اتسعت القوافي لشتى المعاني والمقاصد، وانفرج مجال القول بزغت المواهب الشعرية على اختلافها،ورأينا بيننا شعراء الرواية وشعراء الوصف وشعراء التمثيل، ثم لا تطول نفرة الآذان من هذه القوافي لا سيما في الشعر الذي يناجي الروح والخيال أكثر مما يخاطب الحس والآذان، فتألفها بعد حين وتجتزئ بموسيقية الوزن عن موسيقية القافية والواحدة.

"وما كانت العرب تنكر القافية المرسلة كما نتوهم، فقد كان شعراؤهم يتساهلون في التزام القافية كما في قول الشاعر:

ألا هل ترى إن لم تكن أم مالك
بملك يدي إن الكفـاء قليــل
رأى من رفيقيه جفـاء وغلظة
إذا قام يبتاع القلوص ذميــم
فقال أقلا واتركا الرحل إننـي
بمهلكة والعاقبـات تـــدور
فبيناه يشري رحله قال قائـل
لمن جمل رخو الملاط نجيب"

إلى آخر الشواهد التي أتيت بها في تلك المقدمة.

وكنت أحسب يوم كتبت هذه المقدمة أن المهلة لا تطول إلا ريثما تنتشر القصائد المرسلة في الصحف والدواوين حتى تسوغ في الآذان كما تسوغ القصائد المقفاة، وأنها مهلة سنوات عشر أو عشرين على الأكثر ثم نستغني عن القافية حيث نريد الاستغناء عنها في الملاحم والمطولات أو في المعاني الروحية التي لا تتوقف على الإيقاع.
ولكني أراني اليوم وقد انقضت ثلاثون سنة على كتابة تلك المقدمة ولا يزال اختلاف القافية بين البيت والبيت يقبض سمعي عن الاسترسال في متعة السماع، ويفقدني لذة القراءة الشعرية والقراءة النثرية على السواء. لأن القصيدة المرسلة عندي لا تطربنا بالموسيقية الشعرية ولا تطربنا بالبلاغة المنثورة التي نتابعها ونحن ساهون عن القافية غير مترقبين لها من موقع إلى موقع ومن وقفة إلى وقفة.
والظاهر أن سليقة الشعر العربي تنفر من إلغاء القافية كل الإلغاء حتى في الأبيات التي تحررت منها بعض التحرير.
فالأبيات الأربعة التي أتينا بها آنفا قد اختلف فيها حرف الروي بين اللام والميم والراء ولكن الحركة لم تختلف بين جميع الأبيات بل لزمت الضم فيها جميعا وهي حركة تشبه الحرف في الأذن وأن لم تشبهه في أحكام العروضيين والنحاة.
والأمر كما نحسه في إقامة حكم الأذن يتفاوت بين مراتب ثلاث من الألفة والارتياح إلى السماع.
فالقافية تطرب حين تأتي في مكانها المتوقع.
وإهمال القافية يصدم السمع بخلاف ما ينتظر حين يفاجأ بالنغمة التي تشذ عن النغمة السابقة.
والمرتبة التي تتوسط بينهما هي التي لا تطرب ولا تصدم، بل تلاقي السمع بين بين، لا إلى التشوق ولا إلى النفور.
فانتظام القافية متعة موسيقية تخف إليها الآذان.
وانقطاع القافية بين بيت وبيت شذوذ يحيد بالسمع عن طريقه الذي طرأ عليه ويلوي به ليا يقبضه ويؤذيه.
إنما المتوسط بين المتعة والإيذاء هو ملاحظة القافية في مقطوعة بعد مقطوعة تتألف من جملة أبيات على استواء في الوزن والعدد، أو هو ملاحظة الازدواج والتسميط وما إليهما من النغمات التي تتطلبها الآذان في مواقعها، ولو بعد فجوة وانقطاع.
وربما زاد هذا التصرف في متعتنا الموسيقية بالقافية ولم ينقص منها إلى حد التوسط بين الطرب والإيذاء.
فالأذن تمل النغمة الواحدة حين تتكرر عليها عشرات المرات في قصيدة واحدة فإذا تجددت القافية على نمط منسوق ذهبت بالملل من التكرار ونشطت بالسمع إلى الإصغاء الطويل، ولو تمادى عدد الأبيات إلى المئات والألوف.
لهذا لا نحسب أن السنين التي مضت منذ ابتداء التفكير في الشعر المرسل قد مضت على غير طائل.
لأننا عرفنا في هذه الفترة ما نسيغ وما لا نسيغ، فعدل الشعراء عن تجربة الشعر المرسل الذي تختلف قافيته في كل بيت وجربوا التزام القافية في المقطوعات المتساوية أو في القصائد المزدوجة والمسمطة وما إليها، فإذا هي سائغة وافية لغرض الذي نقصد إليه من التفكير في الشعر المرسل، لأنها تحفظ الموسيقية وتعين الشاعر على توسيع المعنى والانتقال بالموضوع حيث يشاء.
ومن ثم يصح أن يقال أن مشكلة القافية في الشعر العربي قد حلت على الوجه الأمثل ولم تبق لنا من حاجة إلى إطلاقها بعد هذا الإطلاق الذي جربناه وألفناه.
ففي وسع الشاعر اليوم أن ينظم الملحمة من مئات الأبيات فصولا فصولا ومقطوعات مقطوعات، وكلما انتهى من فصل دخل في بحر جديد يؤذن بتبديل الموضوع، وكلما انتهى من مقطوعة بدأ في قافية جديدة تريح الأذن من ملالة التكرار. ويمضي القارئ بين هذه الفصول والمقطوعات كأنه يمضي في قراءة ديوان كامل لا ريبه منه اختلاف الأوزان والقوافي بل ينشط به المتابعة والاطراد.
وإذا كان الأوروبيون يسيغون إرسال القافية على إطلاقها فليس من اللازم أن نجاريهم نحن في توسيع ذلك على كره الطبائع والأسماع وبخاصة حين نستطيع الجمع بين طلبتنا من المتعة الموسيقية وطلبة الموضوعات العصرية من التوسع والإفاضة في الحكاية والخطاب.
وآية ذلك أننا نقرأ الشعر المرسل في اللغة الأوروبية ولا نفتقد القافية بين الشطرة والشطرة أقل افتقاد.
وقد خيل إلينا أننا ننساها ولا نفتقدها لأننا غرباء عن اللغة وعن مزاج أهلها. فلما سألنا الأوروبيين في ذلك قالوا لنا أنهم لا يفتقدونها ويستغربون أن نلتفت إلى هذا السؤال، لأنهم هم لا يلتفتون إليه.
وسواء رجعنا بتعليل ذلك إلى وحدة القصيدة عندنا وعندهم، أو إلى أصل الحداء في لغتنا وأصل الغناء في لغتهم، أو إلى غلبة الحسية في فطرة الساميين وغلبة الخيالية والتصور في فطرة الغربيين، فالحقيقة الباقية هي أننا نحن الشرقيون نلتذ شعرهم المرسل ولا نفتقد القافية فيه، وأننا ننفر من إلغاء القافية عندنا ونداريه بالتوسط المقبول بين التقييد والإطلاق. وأنهم ليتقيدون في بعض أوزانهم الغنائية بقيود تثقل علينا نحن حتى في الموشحات، فليس من اللازم اللازب أن نتعمد مجاراتهم أو يتعمدوا مجاراتنا في كل إطلاق وتقييد ولهم دينهم ولنا دين.

* المصدر : نظرية الشعر 5- مرحلة مجلة شعر، القسم الأول/ المقالات/ تحرير وتقديم : محمد كامل الخطيب/ منشورات وزارة الثقافة - دمشق 1996 (عن) يسألونك - عباس محمود العقاد/ لجنة البيان العربي - مطبعة مصر.القاهرة - 1946 الطبعة الأولى.