بدوي الجبل

إن الشعر العربي في قوالب الوزن والقافية يتسع لكل ما يتفق مع رسالته من حاجات الحياة المعاصرة. والعربية واسعة خصبة فالفقر ليس فيها والوزن والقافية نغم وجمال وعذوبة. لا قيود وحدود.
أما الشعراء ونقاد الشعر الذين يرون تحرير الشعر العربي من قوالب الوزن والقافية، ففي وسعهم أن يفعلوا ذلك. وسنقرأ حينئذ فنا رفيعا وسيما قد يكون حكمة وقد يكون فلسفة وقد يكون كل شيء ولكنه- هذا غير مهم- لن يكون شعرا عربيا على كل حال.

أما اقتراحاتي في هذا الموضوع فتتلخص في اقتراح واحد. هو أن ينظم هؤلاء السادة شعرهم العربي المحرر من الوزن والقافية بلغة غير اللغة العربية. ونحن بهذا الاقتراح المتواضع المتسامح نريد أن ننفي عنا تهمة العصبية للقديم ومحاولة فرضه على الناس.

المصدر : نظرية الشعر 5- مرحلة مجلة شعر، القسم الأول/ المقالات/ تحرير وتقديم : محمد كامل الخطيب/ منشورات وزارة الثقافة - دمشق 1996 (عن) الآداب س/1ع/8 آب 1953.