بشارة الخوري

إن الأوزان المعروفة مع الروي الواحد في القصيدة الواحدة هي أرثنا العزيز عن أولئك الشعراء الأفذاذ الذين أودعوه أسرار الجمال على أنواعه، فإذا نحن حرصنا عليه فإنما نحرص على كنز ثمين لا نريد أن تتنكر له الناشئة العربية اليوم وغدا.
على أن الشعراء المحدثين حتى الموسومين (بالمحافظة) قد تصرفوا بالأوزان وانعتقوا من الروي الواحد في مجوع القصيدة فأتوا بالجميل الخالد.
إن الجمال لا يحتكر لا وزنا ولا قافية والأصح العكس.

المصدر : نظرية الشعر 5- مرحلة مجلة شعر، القسم الأول/ المقالات/ تحرير وتقديم : محمد كامل الخطيب/ منشورات وزارة الثقافة - دمشق