إستبرق أحمد
(الكويت)

إستبرق أحمدالليلة:
يد سمراء
بأصابع نحيلة،أظافر سوداء
تمسك برقبة الانطفاء
تفك "اللمبة "العاجزة عن تجاوز المشهد..
تدنيها ،تهزها،خشخشة العطب خافته
تمسح غبار صورة الليلة السابقة
تدعوها لنسيان الفجاءة
ينمو الضوء بتنهيدات ،يتسع رويدا
يعود للنبض الهادىء

***

يد سمراء..
برائحة عرق،دم
مضت لقلب مصباح الإنارة في الشارع
مسدت على الأسلاك، أصلحت حشرجة الضوء..
دعته لإمحاء الفجيعة
جففت ارتعاشاته الشديدة الجزعة
كان أقرب للمشهد ،رآه بتفاصيل المذهول
دفء يسير،سار في هيكله البارد ،أشرق
انهمر..

الليلة الفائتة:

اشتر حظك..
فز بالسيارة..

يد سمراء
أًلصقت الإعلان الملون بخط الرقعة..
على واجهة محل،تنيره أباجورة ،ضمر ضوؤها بالحجب،
نَزعت الورقة..
وضعت الإعلان على جسد العمود النحيل ،اتكأت ،ارتعش العمود في مقامه
، نزعت الورقة..
هبّ هواء بعثر ..
هِـمّة اليد والأوراق..
راقباها الأباجورة ومصباح الإنارة،انشغلا عن حكايتهما الحالمة..
أنارا الشارع بقوة،امتنت اليد العارفة ،لوحت لهما..
توقفت،هبطت عند التماع قلادة بخط كوفي باسم "النور"
انحنت اليد تلتقطها ..
في منتصف المهمة،في منتصف الشارع..
شعّت اليد أكثر..
شهقا ،ارتجفا ،تخلخلا،صرخا ضوءا
إزاء سيارة لامبرغيني سوداء..
أطفئت
اليد والنور