عواض شاهر العصيمي
السعودية

عواض شاهر العصيميبعض كبار السن أخبروه أنه صوتها، لكنهم يجهلون كم تستغرق من الزمن لتصل إلى هنا. سأل الشباب، راغ إلى بعض النساء، استدرج أطفالاً في الكلام، فكان الجواب واحداً: لا أحد يعرف. ثمة من قال له إنه الصوت نفسه الذي نسمعه منذ زمن ونعتقد أنه لها لكنها لم تصل حتى الآن، نصعد حبواً إلى رؤوس التلال القريبة، نتسلق بالحبال الأشجار المجاورة، ثم ننظر إلى عمق الوادي الكبير، لعلنا نراها، بيد أن الأشجار الطوال هي كل ما نراه، وبعض الصخور الضخمة التي لا نعرف كيف تدحرجت إلى بطن الوادي واستقرت فيه. آخرون قالوا إن المحير حقاً هو أن الصوت يعلو أكثر كلما هاجت الرياح واضطرب سكون الأشجار، حتى إن بعضنا عند سماعه تردداته العالية يخرج عن طوره الطبيعي فيروح يؤكد لمن يسمعه أن النهاية السعيدة لهذا الانتظار الطويل لا يفصلها عنا إلا لحظات، فيرتفع عندئذٍ الهتاف ويعم الفرح الجميع. وفي هذه الأثناء، تهدأ الرياح وتسكن الأشجار ويعود الصوت إلى ما كان عليه، عندها يمل الرجال والنساء من الانتظار على ضفتي الطريق فيرجعون إلى مساكنهم، وقد نام الأطفال على أكتاف حكاياتهم.

تَجوَّل في الوادي حتى بلغ الحد الفاصل بين المساكن وأضيق منحنى يطل من الجهة الأخرى على منبع الوادي البعيد، ورافقه الصوت أينما ذهب، صوت آلة تصعب رؤيتها من منطقة بحثه، لذلك لا يستطيع أن يؤكد ما إذا كان صوت محرك شاحنة كما يقولون إلا إذا تخطى الحدود وتغلغل في المناطق المتداخلة وراء المنحنى الضيق، ولكنه يعترف بأنه صوت يحرك الخيال ويثير الأحلام الكامنة، وتذكر كلمة همس بها أحد كبار السن في أذنه ذات عشية: صوتها هذا جعلنا نحلم بأشياء كثيرة جميلة.

في ختام جولته الواسعة وصل إلى النتيجة المتوقعة. الجميع ينتظر مقدم شاحنة كبيرة، يقول سيد الوادي إنها محملة بخيرات لا مثيل لها على الإطلاق. في الأيام الأولى من انتشار النبأ، تفرق في الوادي كلام كثير بلا معنى، لكنه دل على أن المتكلمين وجدوا في كلام سيد الوادي مجالاً للتكهن بأنواع الخيرات التي تحملها الشاحنة، وكمياتها، والنصيب الذي يناله الفرد منها. بل إن منهم من التفت إلى المقبرة مترحماً على أحبابه الذين ماتوا من الجوع والأوبئة ولم يكتب لهم أن يروا الشاحنة. وضرب القلوبَ خفقانُ التحولات الفاصلة، مؤكدين أن حدثاً بهذا الحجم يفعل في النفوس أكثر من ذلك. وزحفت فئة منهم إلى الطريق فوسعت فيه ونظفته بمقشات قصيرة الأيدي صنعتها النساء من الخشب، وانتقلت فئة أخرى بصعوبة إلى مجلس العقلاء الرث لترتيبه، وكان قد تردد بأن الشاحنة تحمل لهم مقاعد حديثة ومريحة عوضاً عن قطع الحجارة الخشنة المتشابهة التي يستخدمونها لجلوسهم في لقائهم الأسبوعي. ثم حدث في همزة شك أن فكر رجل ليس من عقلائهم في غموض الأخبار التي تأتي من منبع الوادي وكثرة النازلين في أرباضه وفكر في المنحنى الضيق فكاد أن يصرخ قائلاً: لن تصل الشاحنة.

كن رجلاً آخر يجلس خلفه تنحنح بمقولة حرص أن يسمعها الجميع: الشاحنة آتية كما أكد سيد الوادي. ومن مكان غير بعيد تعالت ضحكات ظرفاء من مختلف الأعمار اجتمعوا للسخرية من أرجلهم الملتوية، إلى أن قالوا علينا إذاً أن نرسل أحدنا للتأكد من أن الشاحنة في الطريق إلى هنا، وإذا وجدها عالقة في الرمل سحبناها بأرجلنا. واتسعت في ناحية أخرى من الوادي تفصيلة جديدة عن الشاحنة تقول إنها للجائع بمثابة مخزن حقيقي للغذاء بأنواعه، وللعريان حتماً هي معرض ملابس جديدة ونظيفة، ولن يبذل المريض إلا القليل من الجهد ليكتشف أنها أمينة في حفظ الأمصال والأدوية، أما الذي لا يقرأ ولا يكتب فسوف يجد الشاحنة مدرسة يدخلها أمياً من باب ويخرج منها متعلماً من باب آخر.

في آخر التقرير الذي ضم تفاصيل كثيرة، كتب الصحافي الشاب، قبل أن يقرر اكتشاف حقيقة الصوت بنفسه: هكذا ازدحمت في الأعناق وصايا بانتظار الشاحنة، من الأكبر للأصغر، ومن الميت للحي، وبعدم التنازل عن المطالبة بها إذا اتضح أنها أكذوبة.

17/12/2008